جَمالٌ وَزَيفٌ

بقلم اسماعيل خوشناو كانون1/ديسمبر 30, 2023 170

اسماعيل خوشناو

 
غَلَبَ الْجَمالَ   مِنَ  الْحَياةِ   رَذَائِلٌ
زَمَنٌ   أَطاحَ    بِمَنْ    بَنَتْكَ   أَوائِلُ

فَقَسا    الزَّمانُ    فَخَيرُهُ   مُتَشائِمٌ
ظُلِمَتْ   مَنابِرُ    شِعْرِنا     وَمَناهِلُ

أَمِنَ  الْغَباءِ  إِذا   غَدَوتُ   مُصاحِباً
أَدَباً  سَرَى   فَمِنَ   الْجَمالِ   قَوافِلُ

فَهَلِ  الْعيونُ    أَزُلْزِلَتْ    بِمُصيبَةٍ
أَفَما  بَقَتْ  فَإِذا   عَشِقْتُ   سَواحِلُ

وَدَعِ  الْعِبادَ   أَما رَأَيتَ   جَفاءَهُمْ
فَبِفِعْلِهِ     وَجَفائِهِ    هُوَ   كامِلُ!؟

هَجَرَتْ خَواطِرُ  شِعْرِنا  و قَصائِدي
فَكَما    تَرَى   قَلَمُ    الْكِتابَةِ  عَاطِلُ

نَدَرَ    الْحَيا   وتقودُنا    يَدُ   جاهِلٍ
وَمَصيرُ    أَهْلِ    حَمَاقَةٍ    فَتَخاذُلُ

عَجَباً مَتَى الصَّفَحَاتُ تَكْشِفُ نُورَها
فَمِنَ  الصُّعُوبَةِ  أَنْ   يُضيئَكَ  فاشِلُ

غَدَرُوا   الْحَياةَ   وَما   بِها   مُتَفائِلٌ
فُهُوَ  الْحَقيقَةُ   وَالْخِداعُ    مَشَاعِلُ

فَأَخَذْتُ   مِنْ  شِعْرِ  الْقَديمِ   أَمانَةً
فَبِها    تَدُومُ      حُرُوفُنا    وسَنابِلُ

فَهِي  الْحياةُ  وَإِذِ الْحَياةُ    نَصائِحٌ
فَمِنَ   الْحَياةِ      قَصائِدٌ    وَرَسائِلُ

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه