إما أن يموت أو يقتل أو يهرب أو يسجن

بقلم مشعل السديري شباط/فبراير 11, 2024 47

إما أن يموت أو يقتل أو يهرب أو يسجن

مشعل السديري

البنك الدولي صنف الدول العربية حسب مستوى الدخل لها في عامي 2022 - 2023، وهي كالتالي: الدول العربية ذات الدخل المرتفع: الكويت، السعودية، قطر، البحرين، عمان، الإمارات.

الدول ذات المتوسط الدخل الأعلى: العراق، ليبيا، الأردن.

الدول ذات المتوسط الدخل الأدنى: المغرب، مصر، لبنان، جزر القمر، موريتانيا، تونس، الجزائر، جيبوتي، الأراضي الفلسطينية.

الدول العربية ذات المتوسط الدخل المنخفض: سوريا، اليمن، الصومال، السودان.

ولو أننا رجعنا بغمضة عين 70 سنة للوراء قبل الانقلابات العسكرية، لتغير الترتيب تماماً -رأساً على عقب - وليس هناك دولة بليت بالحكم العسكري إلا وهي: من حفرة إلى دحديرة.

وإن نسينا فلا يمكن أن ننسى بما يقال له زوراً وبهتاناً بمسمّى: الربيع العربي، وهي هزات وارتدادات كارثيّة، وتقدر مصادر دولية أن خسائر الوطن العربي بلغت 830 مليار دولار، هذا فضلاً عن الدمار الحاصل في تونس وليبيا واليمن والعراق وسوريا.

ومما يقال، بل وما هو حاصل فعلاً: فالعرب يحاربون العرب في سوريا ويدمّرون سوريا، والعرب يحاربون العرب في ليبيا ويدمّرون ليبيا، والعرب يحاربون العرب في العراق ويدمّرون العراق.

ومن دون أن نخرج عن الموضوع، اسمحوا لي أن أضرب لكم مثلاً بمعجزة هولندا؛ علّنا نعتبر:

فبعد أن قضى الجوع على عشرات الآلاف من الهولنديين في أثناء الاحتلال النازي، قرر الهولنديون إنتاج كميات طعام مضاعفة باستخدام موارد أقل، وخلال سنوات أصبحت وما زالت هولندا ثاني مصدر للمنتجات الزراعية في العالم بعد الولايات المتحدة، ورغم أن مساحتها أقل من المغرب بـ11 مرة، ومن مصر بـ24 مرة، وتعادل ربع مساحة تونس، وأن عدد سكانها سدس المصريين، فإن الزراعة تدر عليها ما لا يقل عن 150 مليار دولار سنوياً - هذا غير الصناعة والسياحة.

وهولندا ليست إلا مجموعة من مزارع صغيرة، لكن السر في الكفاءة، واستخدام البحث العلمي والتكنولوجيا، وقد أصبحت الزراعة ثقافة، فهم يزرعون حتى أسطح المباني وأقبيتها بسبب انخفاض أرضها عن سطح البحر.

نعود للعسكر في البلاد العربية - والعود غير أحمد - فهؤلاء العساكر عندما أمسكوا بالأسلحة طارت عقول بعضهم، وكان همهم الأول الاستيلاء على الحكم، وأصبحوا بعدها يستعرضون بخطبهم الركيكة والمضحكة بل المؤلمة، وخاضوا الحروب تلو الحروب، وكانت كلها هزائم تلو هزائم، ولم يترك أحد منهم كرسي الحكم إلا بعد أن يموت أو يقتل أو يهرب أو يسجن.

وإنني أتمنى لو قامت دولة فلسطين، أن تكون دولة بلا عساكر.

قيم الموضوع
(1 تصويت)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه