مسخ ختام .. من زاوية أخرى  !

بقلم حسين الذكر شباط/فبراير 12, 2024 34
مسخ ختام ..
من زاوية أخرى  !
 
حسين الذكر
 
بمعزل عن الأداء ونتيجة مباراة الختام بين قطر والأردن الا ان وجود الفريقين العربيين على منصات التتويج الاسيوي ومن غرب اسيا تحديدا .. يبعث برسالة مفادها ان العرب ليس اقل حظا من شرقهم الاسيوي في تحقيق البطولات والاعداد للظفر ببطاقات التاهل لكاس العالم 2023 .. 
من وجهة نظر محايدة ومطلعة على ميدان التنظيم ثبت ان قطر بلغت مراحل الجودة العالية وهي افادة كثيرا فعلا من تنظيم كاس العالم 2022 لترجمتها لبطولات عربية واسيوية على مستوى الأندية والمنتخبات بل لمختلف الألعاب الرياضية والمناسبات الثقافية ... وهنا تتمحور قطر بين الدول العظمى في المنشئات والبيئة الاجتماعية والاستقرار الأمني واعلى مراحل السيطرة التقنية على كل شيء لدرجة ثبتت الامن واسهمت بالاستقرار فضلا عما دعمت به مشاريع اجتماعية وتراثية وفنية وثقافية متعددة وبيئة تواصلية غاية بالروعة والانسيابية .
هنا لا نوصف ولا نسهب في استقصاء الجزيئيات الفنية والتحكيمية المثيرة للجدل في بعض مفاصلها وهذا شمل عدد من الفرق والمباريات ولم يكن يسير باتجاه واحد مقصود . الا ان البطولة كانت مثيرة بما امتازت به من منافسة فنية عالية الجودة وشرسة لصراع مشروع على اللقب مع مفاجئات مثيرة وحضور جماهيري داعم بقوة ومن خلال  السوشل ميديا التي تجلت من خلال مراحل البطولة عامة بعطاء اعلامي ومد جماهيري كانت صبغة التنافس المثير فيه داعمة جدا للعطاء الفني كما انها أسهمت بصناعة أجواء لم تكن مسبوقة في بطولات اسيا من قبل وهذا يحسب أيضا للدولة المنظمة قطر التي هيئت الأرضية المناسبة لاستيعاب مئات الاف الجماهير في شوارع الدوحة وساحاتها ومناطقها السياحية وفي الملاعب وقرب الملاعب وعديد المناطق المخصصة مسبقا لهذه الأغراض .
قطر نجحت بالتنظيم وقدمت كل شيء ووظفت التقنية والإدارة والمستوى الفني تكتيكا وتكنيكا لما جعلها تصعد على منصات التتويج بجدارة لترفع الكاس الاسيوية باياد عربية ولمرة ثانية على التوالي في زمن كانت فيه كل الانظار تتجه صوب شرق اسيا وبعيدا عن الأنظار الغرب اسيوية .. مبارك لقطر وللعرب وهاردلك للاردن الشقيق المجتهد والمتميز بهذه النسخة العربية الخالصة .
قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه