ماذا سيكتب التاريخ عن القديس الكابتن كاظم شبيب؟

بقلم: أستاذ الفكر السياسي
الدكتور: أنمار نزار الدروبي

توطئة:

قوانين الأشياء لا تسمح أن تستقر الشواذ والتناقضات في كيان لا ينسجم معها. ولذلك تحدث الحركة بفعل التنافر والتضاد في عملية خلق استقرار أو انسجام فيما نسميه الواقع. الحزن رغم بشاعته يعتبر من الوسائل التي تنتج الحل عندما تتعقد الإشكالات وتعجز العقول عن ايجاد صيغة لمعادلة مقبولة من خلال التناقضات الاجتماعية.

وللطبيعة قوانين تعجز عقول البشر عن إدراكها وأخرى لا يمكن فهم دوافعها وبعض القوانين لا يحترمها البشر، أمّا كيف تغضب الطبيعة على تجاوز نواميسها فالزلازل والأعاصير والحرب والحزن تترجم ذلك الغضب. والأشياء تتكون كما تنمو الأجنّة في الأرحام. والحوادث ما هي إلا حالة ولادة للمعالم والظواهر الجديدة. أما الأسباب فهي النواميس التي تحكم الوجود الطبيعي والحياة بما فيها الحالة الاجتماعية. لاسيما يكمن أهم قصور العقل البشري في إدراك ذاته أولا، ثمّ فهم القوانين التي تفوق إمكانية التحايل عليها. والمشاعر الصادقة لا يمكن التحايل عليها، وتلك هي المشاعر الصادقة والحقيقية للكابتن كاظم شبيب.

تلك القوانين التي يعبّر عنها القرآن بالسُنّة ويفسرها الفلاسفة كما يحلو لهم ضمن أسرار الطبيعة، مع هذا فالبعض يعبّر عن عجزه فيلجأ لاعتبارات الصدفة أو يخدع عقله بما يسمى المؤامرة، ولنا أن نشير الى حالات الدهشة والاستغراب والتعجّب فهذه غالبا ما تنتاب الغافل ومن يدع حسابات العقل على الغارب ليستقبل الأحداث بروح التسليم للأقدار ومن ثمّ يبني على نتائجها؟ وهذا هو الفرق بين الأمّي وبين من يقرأ ويكتب وفقا لأبجديّة لغة المنطق.

هذه المقدمة البسيطة قليلة جدا بحق أشهر رموز الكرة العراقية وعنوان كبير لا يختلف عليه العدو قبل الصديق، هو (الكابتن كاظم شبيب) حيث ظهر قبل أيام الكابتن كاظم شبيب على مواقع التواصل الاجتماعي وهو في حزن شديد وحسرة على فراق العراق، وإذا حاولنا تفسير مشاعر الكابتن شبيب بمنهج أقرب للفلسفة، فأنها الحقائق في تجلياتها، والتي تختلف عن توجهات وآراء المنافق الذي تكون مشاعره مثل الأشجار التي تنزع أوراقها بتبدل المواسم. لاسيما أن الكابتن كاظم شبيب كان يُعبر بطريقة وأخرى عن سيكولوجية المواطن العراقي الشريف وحبه لوطنه بعيدا عن تاريخه المشرف ومسيرته في خدمة الرياضة العراقية بصورة عامة وكرة القدم تحديدا.

في الجانب الآخر من الرواية، ربما هناك آراء قد تذهب إلى أبعد من ذلك بتوظيف هذا الحزن سياسيا، لأننا نتقن فن التشكيك بمشاعر الناس. عليه سيتحول حزن الكابتن وحسرته الشديدة على بلده إلى قضية اخرى لدى البعض، فتتسع مساحة كتابة السيناريوهات لتشمل أغلب جوانب حياة الكابتن شبيب. هذا ما يحصل في استراتيجيات العهد الرجعي الذي تعيشه الإنسانية حاليا. أقلام مدفوعة الأجر تؤدي دورها البهلواني، ومسخ من الحاشية على مواقع التواصل الاجتماعي تتقن فن الاتهام، إضافة لجماهير تصفق بحرارة وفقا لتوجيهات المخرج الخفيّ، وهنالك أدوار جانبية لإثارة الصخب والمشاكل. لكن الحقيقة التي لا غبار عليها هي أن التاريخ المشرف والمسيرة الكروية العظيمة للكابتن كاظم شبيب فخر لكل عراقي، هذا الفخر بوجوب استحقاق التطور الإنساني.

وبمعرض الكلام عن شخصيّة الكابتن كاظم شبيب، بقدر ما نعني وزن هذا العنوان الكبير بمعيار التاريخ الذي يمثله. فإنه قطعا يستحق التاج المرصّع المُعبّر عن أبرز وأشهر رموز الكرة العراقية؟

وتأسيسا لما تقدم، فإن الحديث عن الكابتن شبيب ينبغي أن يتجاوز حدود الممارسة الفردية، وليعبر عن عقيدة تشتمل كل عناوين ورموز الكرة العراقية.

قيم الموضوع
(2 أصوات)
انمار نزار الدروبي

كاتب وباحث سياسي عراقي مقيم في بروكسل

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه