غزة وفلسطين عنوان للحق

بقلم عبد الستار رمضان آذار/مارس 02, 2024 59

غزة وفلسطين عنوان للحق

عبد الستار رمضان

يسجل الفلسطينيون ملاحم من البطولة والنضال والصمود، وقوة المبادئ والعقيدة والايمان الذي لا حدود له بالحق الذي يملكونه، والذي سلبه المغتصب الغاشم العدو الصهيوني المجرم والحاقد.

فی كل يوم بل كل دقيقة وثانية واصغر جزء من الزمن الردئ السئ الذي نعيشه، يعاني ويقاسي الفلسطيني جوعا وعطشا وتشريدا وتعذيبا وقتلا بالجملة والمفرد، ومازال قويا صامدا على ارضه عزيزا اصيلا جعلت العالم يخجل ويبكي وينتفض ويتظاهر ويرفض القتل والابادة الصهيونية بطرق مختلفة وصلت حد احراق احد المحتجين لنفسه امام سفارة الكيان الصهيوني في احد البلدان، ومع ذلك يستمر القتل والاجرام الصهيوني متحديا العالم وغير مبال لاي شى، غير مكترث بكل شى القوانين والشرائع السماوية والارضية، منتهكا كل المواثيق واعلانات حقوق الانسان والمعاهدات والانظمة والاعراف السائدة.

وليبين للعالم (العاجز المريض) ان قانون القوة هو المسيطر والمتحكم وليس قوة القانون كما يدعون ويصرحون كلما يتعلق الامر بقضية اخرى او بلد آخر.

غزة ورفح وكل ارض فلسطينية بل وكل ارض عربية مجاورة او بعيدة لفلسطين يمكن ان يحدث فيها ما يحدث الآن في غزة ورفح، ويمكن ان تمتد لها يد العدوان والقتل الصهيونية طالما ان العالم يعيش في مرحلة السبات واللاقانون في ظل مرحلة القطبية الواحدة او القوة المسيطرة الغاشمة الواحدة والتي تطوع وتسوغ كل شى، وتحرف وتبرر كل شئ وتعطي وتساند بكل شى القاتل المغتصب، وتمنع وتحاصر وتسلب من المظلوم والمقتول حتى حق الصراخ والانين وحق ايصال صوته للعالم الذي ماعاد حرا ولا متحضرا ولا انسانيا. لكن ستبقى وستعيش وتنتصر غزة وفلسطين لانهما عنوان للحق والوجود والحياة.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه