سَمِعـنَا بِـلالا

بقلم الشاعر علي جوده الرفاعي آذار/مارس 03, 2024 209

الشاعر علي جوده الرفاعي

فَـلا لَـن تَهُزَّ الرِّيـاحُ الجِبَالا فَسَعيُ المُـربِّي يَـعُـدُّ الرِّجـالا
يَعُـدُّ لِشَعبي جِيلاً جَديداً وَيَسقي عُطَاشى مَـاءً زُلالا
فَـيَروي بِرِفقٍ غُصُونَ الأَحبَّـة جِيلاً فَجِيلاً يُريدُ الكَمَالا
فَطَبعُ الوُرودِ يُحِبُّ النَّسيمَ وَطَبعُ النَّسيمِ يُريدُ ٱمتِثَالا
وَ لِلأُمَّهاتِ حُضنٌ كَريمٌ مُبارَكُ فِيهِ يَضُمُّ الهِلالا
فَرَبِّي لَطيفٌ أَتانا بِوحيٍ فَرَبِّي جَميلٌ يَحُبُّ الجَمالا
وَإِنَّـا إِليهِ عَـمَّا قَـريبٍ يَقيناً يَقيناً نَشـدُّ الرِّحالا
بِـلا أَلقَـابٍ لِيومِ اللِّقاءِ فَإِنَّا إِلـيهِ لَنَرجِعُ حَـالا
ولـكنْ جَفَاءٌ بَـدا وَكِـبرٌ فَساءَت عُصُورً فَقَدَت خِصالا
وَإِنَّ المُحِقَّ لَيبدو غَريباً كما الصَّحيحِ كَمَاءِ سَالا
نَسَينا الحُقُوقَ وهي وُجوبٌ نَسَينا الكِتَابَ يُفيدُ ٱنتِقَالا
فَأَينَ المُلبِّي هُـتافُ الضَّميرِ وَأَينَ الضَّميرُ سَمِعنا بِلالا
لا لَـن تَهُزَّ الرِّيـاحُ الجِبالا فَسَعيُ المُـربِّي يَعُدُّ الرِّجـالا

قيم الموضوع
(1 تصويت)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه