أكاديمية سكاي نيوز عربية تعبر إلى قلب السعودية

بقلم هاني سالم مسهور آذار/مارس 04, 2024 206

أكاديمية سكاي نيوز عربية تعبر إلى قلب السعودية


أكاديمية سكاي نيوز عربية تعزز من دورها في تطوير المهارات الإعلامية في السعودية والتعاون مع الجهات الإعلامية المحلية والإقليمية.

شراكة مهمة لتعزيز التواصل وتبادل الخبرات
لن يكون إطلاق الشراكة بين أكاديمية سكاي نيوز عربية مع وكالة الأنباء السعودية “واس” حدثا عابرا فيما تشهده المنطقة العربية من تحولات متعددة بين سياسية واقتصادية وثقافية، واحد من أهم أهداف أكاديمية سكاي نيوز عربية تقديم الدعم للمهنيين في جميع القطاعات الإعلامية لتطوير مهاراتهم في مجال الإعلام والتقديم التلفزيوني، وصناعة المحتوى، وذلك من خلال برامج تدريبية يشرف عليها خبراء متخصصون لهم تجربة عملية مهنية صحفية احترافية.

هذا واحد من الأهداف المهمة فيما اعتمدته هذه الأكاديمية منذ أن كانت فكرة وحتى تحولت إلى ذراع من أذرع شبكة “سكاي نيوز عربية”.

الارتكاز على خبراء مهنيين كان حجر الزاوية، ففي هذه الشبكة منهجية معتمدة بمعايير دقيقة في صناعة المحتوى الإخباري تمرست فيه الكوادر الصحفية عبر سنوات من العمل المهني بتقنيات مبتكرة على مستوى الشرق الأوسط والعالم العربي.

الكفاءة المهنية ظلت السمة الطاغية على الإنتاج الإخباري في كل منصات الشبكة عبر سنوات تمرست فيها مع إدخال الابتكارات في المجال الإعلامي، التحديثات الدائمة في مجال صناعة المحتوى الإخباري شكلت عنصر التحدي الذي بقيت الشبكة حريصة على أن تكون صاحبة المبادرة فيه، مع كل مرحلة ورغم ظروف تغطيات الأحداث حول العالم كان لا بد من الاستمرار في عملية مزدوجة بين المتابعة الإخبارية مع تأكيد أن الكوادر الصحفية العاملة في الشبكة تحصل على التقنيات الأعلى في العالم.

انعكس هذا العمل التقني على جودة الإنتاج الصحفي بمصداقية نقل وتحليل الأخبار من مصادرها وبالاعتماد على خط تحريري ملتزم تحوّل إلى مصدر إخباري متقدم في الشارع العربي.

ومن خلال الانضمام إلى وكالة الأنباء السعودية “واس”، تأتي أكاديمية سكاي نيوز عربية لتعزز دورها في تطوير المهارات الإعلامية في السعودية وتعزيز التعاون الإعلامي بين الجهات الإعلامية المحلية والإقليمية.

تحديات الصناعة تدركها الشبكة وأكاديميتها وتوظف إمكانياتها لتحقيق المستهدفات وهو رهان دولة الإمارات على مؤسساتها في هذا المجال الذي تستثمر فيه بوعي وإدراك والتزام

تعد هذه الشراكة خطوة مهمة في تعزيز التواصل وتبادل الخبرات في مجال صناعة الأخبار والإعلام، حيث تهدف الأكاديمية إلى توفير بيئة تعليمية متقدمة ومحفزة تسهم في تطوير الكفاءات الإعلامية وتنمية مهارات الطلاب والمهنيين في مجال الإعلام.

وتقدم الأكاديمية مجموعة واسعة من البرامج التدريبية وورش العمل والدورات التعليمية التي تغطي مختلف جوانب الإعلام، بما في ذلك التقديم التلفزيوني، وكتابة الأخبار، والتصوير الصحفي، والتحرير، والإنتاج الإعلامي وبفضل استخدام أحدث التقنيات والأساليب التعليمية، يتمكن المشاركون في البرامج التدريبية من اكتساب المعرفة والمهارات اللازمة للنجاح في مجال الإعلام والتواصل، كما توفر الأكاديمية فرصا للتعلم العملي من خلال التدريب في بيئة إعلامية حقيقية، حيث يتعرض المشاركون للعمل في أنشطة إعلامية مختلفة ويتعلمون من خلال التجارب العملية.

بالإضافة إلى ذلك، توفر الأكاديمية فرصا للتواصل والتعاون مع محترفي الإعلام والصحافة من جميع أنحاء العالم، مما يساعد في بناء شبكة علاقات قوية وتبادل الخبرات والمعرفة، ومن المتوقع أن تسهم هذه الشراكة في تعزيز القدرات الإعلامية في السعودية ورفع مستوى المهنية في مجال الإعلام، مما يسهم في تعزيز الحوار الإعلامي ونقل الأخبار بشكل دقيق وموثوق به إلى الجمهور المحلي والعالمي.

يُعد عبور أكاديمية سكاي نيوز عربية ذراع شبكة سكاي نيوز عربية إلى قلب السعودية حدثا هاما ذا أبعاد متعددة، يؤشر على حرص الأكاديمية على توسيع نطاق عملها وتقديم برامجها التدريبية إلى جميع أنحاء العالم العربي، وستُساهم هذه الشراكة في تعزيز التعاون بين المؤسسات الإعلامية العربية، وتقديم محتوى إعلامي عربي متميز يلبي احتياجات الجمهور العربي، كما أنها تعزز من إستراتيجية الشركة العالمية للاستثمارات الإعلامية الساعية لتقديم صناعة صحفية إعلامية عالية الجودة من داخل الوطن العربي، يأتي هذا مع تحفز الشركة الأكبر في المنطقة لانتقالها إلى مقرها الجديد الذي سيحتوي على أعلى التجهيزات التقنية بالمعايير الأعلى دوليا ليعزز من الريادة الإماراتية في مجال الإنتاج الإعلامي الإخباري لاستهداف منافسة المنصات الصحفية العالمية.

وما أكده أحمد الربيعة، رئيس أكاديمية سكاي نيوز عربية، بعد التوقيع على مذكرة التفاهم مع الوكالة السعودية من سياسة تعزيز التمكين للصحافيين، يبقى جزءا من المسؤولية لتدعيم الإعلام في المنطقة لتقديم المحتوى الأعلى جودة.

تحديات الصناعة تدركها الشبكة وأكاديميتها وتوظف إمكانياتها لتحقيق المستهدفات وهو رهان دولة الإمارات على مؤسساتها في هذا المجال الذي تستثمر فيه بوعي وإدراك والتزام بما يصنع مسارا معرفيا يليق بالإمارات كرائدة في هذا المجال.

هاني سالم مسهور
كاتب يمني

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه