مؤتمر مكة: سينطق التاريخ بعظمته قبل كتابته وستفتخر الجغرافية به قبل أن ترسم حدوده؟

بقلم: أستاذ الفكر السياسي
الدكتور: أنمار نزار الدروبي

المقدمة:
الأشياء تُستهلك بفعل استخدامها وعوامل سنن التاريخ والتطوّر والطبيعة التي تفرض انتهاء صلاحيتها، ثم أبدع الانسان ليستثمر كل شيء ويستفيد من المكونات الأساسية لما يستهلكه ويعيد تدويره، عملية التدوير هذه لم تستثني حتى الأفكار والنظريات البالية المتردية. لو أخذنا على سبيل المثال الافتراضي في هذا السياق محاولة إعادة تصنيع هيكل سفينة نوح كما يتخيلها مبرمجي الخرافات بزرع شجرة الوهم الأسطورية التي تنمو جذورها في الارض وتمتد أغصانها لتلامس القمر، أو إعادة بناء برج بابل من بقايا أنقاض وأتربة مدينة الحلة. الأشياء تُستهلك لتنتهي الى نفايات تُلقى في المزابل بحكم سُنّة الفناء، ولا نستبعد أن يبادر بعض الدجالين في نسج بساط الريح الذي كان يحمل جيوش سليمان ليفرضوا سطوتهم على جميع شعوب العالم. المصيبة العظمى تكمن عندما تستولي الأوهام وتسيطر على عقول بعض البشر وهو ما يسمى بالفانتازيا (الخيال الحالم) في محاولة خلق واقع يتناقض كليّا مع قوانين التاريخ وناموس التطور الطبيعي والاجتماعي.


المقال:
لعل من أهم عناوين هويتنا كعرب ومسلمين أن الإسلام ظهر في مكة، وبمكة تشكلت سيكولوجيتنا الذاتية والموضوعية في توازن المجتمع الاسلامي الذي ننتمي اليه. بلا شك فإن الإسلام هو دين الاعتدال والوسطية في منهجية الفكر والتطبيق، إذا تجاوزنا التشدد والتطرف الديني الذي كان يظهر ويختفي تبعا لظروف تاريخية وفكرية لا يحق اعتمادها في الحكم على الإسلام، وإذ لا يجوز اعتماد هذا التطرف كقياس في تقييم الإسلام. لذلك عندما نطلق مصطلح الإسلام السياسي إنما نعني به مشروع تنظير أيديولوجي يستخدم الإسلام كمادة في بلورة نظريته السياسية من أجل تحقيق أهداف حزبية لا تعني الأمة الاسلامية. هنا بالتحديد تبرز إشكالية الدين والسياسة والفصل بينهما.
وسط هذه المشاريع والمخططات التآمرية على أمتنا ولد مشروعا وطنيا عربيا قوميا من رحم ضمير العروبة والاسلام ليجابه هذه المشاريع الخبيثة ويحطم آمال المتربصين بالأمة هو مؤتمر مكة، حيث انطلق يوم الأحد الماضي 17 مارس في مكة المكرمة أعمال المؤتمر الدولي بعنوان (بناء الجسور بين المذاهب الإسلامية) الذي تنظمه رابطة العالم الإسلامي، والذي شارك فيه كبار الشخصيات الإسلامية من المفتين وكبار العلماء من مختلف المذاهب الإسلامية، لاسيما أن المؤتمر يهدف إلى تعزيز التفاهم والتعاون بين المذاهب الإسلامية من خلال لقائها الأخوي العلمي بمضامينه الحوارية الهادفة إلى تمتين العلاقة بينها لخدمة الأهداف المشتركة، وما يتعلق بالقضايا الكبرى التي تتطلب وحدة الرأي الشرعي ولا يناسبها الاختلاف والشتات المذهبي. كما يُعنى المؤتمر بمواجهة خطابات وشعارات وممارسات التطرف الطائفي الذي سعى لإذكاء الصراع والصدام المذهبي وهو ما أساء لقيم الأخوة الإسلامية.
المهم: لا نريد في مقالنا هذا ذكر أهداف المؤتمر فالموضوع واضح من العنوان، وإنما سنتطرق إلى فلسفة هذا المشروع الكبير الذي كما ذكرته في عنوان المقال، سينطق التاريخ بعظمته قبل كتابته وستفتخر الجغرافية به قبل أن ترسم حدوده.

التنظير الأيديولوجي للمؤتمر: تحطيم أصنام الإرهاب والسموم الطائفية:
تشكل تضاريس الوعي أعقد معالم جغرافيا الواقع البشري، عندما تتحول الحدود الى معتقدات ويتم حشد الرأي العام أو تجنيده ضمن فكرة ما قد تكون (طائفية، عرقية، مذهبية) عليه ستأخذ طابعا شموليّا أخطر بكثير من تأثير أسلحة الدمار الفتاك. هذا الصراع الطائفي تحديدا لا يمكن إدارته بالإفراط في استخدام القوة العسكريّة ومكر السياسة، والأدهى من ذلك أن تنقلب المعادلة ليكون الغالب فيه مغلوبا إذا فقد صوابه. وكما ذكرنا سابقا أن كل ما يجري في حياتنا صراع قوى تعبّر عن نفسها بأفكار، تلك الأفكار ما يترسّخ منها دينيّا، ويلتحف بألوان من ثياب طقوس وتعاليم طائفية لكي يستر فيها عورته عن بصيرة الوعي، وبعض الأفكار تمارس اللعب على أوتار غرائزنا ووحشيّة شهواتنا الحيوانية. والأخطر هو ما يستهدف وجودنا الثقافي وتاريخنا، أما أنواع الأسلحة المستخدمة في الحروب الطائفية فتجسدها وسائل الإعلام.
إذا حاولنا تفسير هذه الصراعات ستبرز الدوافع الدينية- الطائفية والتي ربما تكون السند الفكري لبعض الأنظمة السياسية لمنطقة تعد الأهميّة الجغرافية لمنطقة تعتبر قلب العالم ومهد حضاراته الإنسانية ومنطلق كل الأديان التي تدين بها غالبية البشر. وإذا حاولنا القفز لما بعد التقسيم الاستعماري مع بدايات القرن العشرين، ثم ظهور عدد من التنظيمات والفصائل الراديكالية، تلك التنظيمات التي كانت ومازالت كقاعدة عسكرية للغرب في الشرق الاوسط، مع زرع وغرس بعض الأحزاب الطائفية، كل هذه العوامل والأسباب لتكون مصدر قلق دائم ومعطل للاستقرار العربي والإقليمي، فهي جماعات تستثمر الدين وتدمر كيانه في ممارسات تتناقض مع جوهره وغاياته، بل حتى أن هذه الأحزاب والجماعات تختلف وتتناقض فيما بينها وهذا دليل يقطع بعدم استنادها لمبادئ وقيم وثوابت الدين التي لا خلاف عليها، فقط تعزز مفاهيمها بالاستناد لمذاهب وآراء أو اجتهادات لا تخلو من الغلو والتطرف الفكري العقلاني.
من هنا سنفهم أسباب كل جوانب عرض المشهد التراجيدي لمسرحية الإرهاب بكل تجليات فصولها المأساوية ابتداء من احتلال العراق الى ما نتج وتطور عنه في انهيار منظومة توازن المنطقة، أما القوى الفاعلة فبدون شك معروفة على الأرض في أجندتها وأذرعها المسلحة مع التنظيمات الإرهابية التكفيرية داعش والقاعدة بمختلف الألوان، وحتى روسيا التي دخلت في الفصل الثاني من المسرحية، لنعترف صراحة إن كل الحسابات وتوقع الأحداث لم يعد متاحا خارج دوائر صناعتها. لذلك قد تسرح وسائل الاعلام خارج أبعاد رسم واقع الحدث، أو ربما يتم تسخير الإعلام للتشويش وتشتيت الأذهان لكي يتم تمرير المياه تحت السطح.


أما التنظير الأيديولوجي للمؤتمر:
فهو لم يتجاهل مفاهيم الدين والقيم الأخلاقية التي أسست حكم وحضارة إسلامية استمرت لقرون في تاريخ البشرية، حيث يقدم المؤتمر نموذجا لعلاقة بين المذاهب الإسلامية مختلفة تماما عن السابق، بغض النظر عن التسميات ومدلولها الطائفي والمذهبي.
في السياق ذاته فإن جوهر فكرة المؤتمر لا تفسد السياسة والعكس أكثر إفسادا عندما يكون الدين مطية للسياسة كما هو عليه ما نسميه الاسلام السياسي، لذلك يجب أن نفرق بين السياسة الإسلامية والاسلام السياسي. عندما نتكلم عن السياسة الإسلامية للمؤتمر وبمختلف المذاهب، فنحن أمام حضارة وثقافة وتاريخ إنساني، سيقضي على الصراع الطائفي وفي الوقت نفسه، سينهي الصراع الثقافي والفكري بين الأمة العربية والإسلامية وبين الغرب.
وفقا لما تقدم، يمثل مؤتمر مكة المكرمة (مؤتمر بناء الجسور بين المذاهب الإسلامية) مشروعا لتجسيد هويتنا وانتمائنا العربي، ويفرق ما بين سياسة الإسلام العظيمة وبين الإسلام السياسي بكل تفرعاته، في الوقت نفسه جاء مؤتمر مكة لتحطيم الإرهاب والإرهابيين والطائفيين فهؤلاء صنيعة الاستعمار جاءوا لتفريق الأمة والإساءة للدين الإسلامي.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
انمار نزار الدروبي

كاتب وباحث سياسي عراقي مقيم في بروكسل

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه