حرب كالمناورات .. ومناورات كالحرب  .. 

بقلم  د.حسين العويسي  نيسان/أبريل 15, 2024 80
 
 
حرب كالمناورات .. ومناورات كالحرب  .. 
 
 د.حسين العويسي 
 
لأول مرة في تاريخ مايسمى بالصراع الايراني الصهيوني تنفذ إيران هجوما مباشرا عن بعد ، سبق هذا الاشتباك رسائل بين طهران وامريكا بواسطة تركيا وسويسرا ، وهذا افقد العملية العسكريةاحد اهم مبادئ الحرب ( المباغتة) .
 إيران أبلغت واشنطن ودول الجوار قبل ٧٢ ساعة من تنفيذ ساعة ( س) وتعهدت بعدم التعرض للقوات الأمريكية في المنطقة ، والجميع يعلم ان امريكا هي اسرائيل .
 وكانت إيران قد استهدفت القاعدتين الجويتين الإسرائيلية  نيفاتيم والنقب الجوية التي انطلقت منها الطائرات الإسرائيلية تجاه السفارة الإيرانية في دمشق ، واهداف اخرى متفرقة .
-- النتيجة ان الطائرات المسيرة الإيرانية أعطت مهلة من ٣ - ٦ ساعة للقوات الإسرائيلية واصدقائهم لتهياة الاسلحة المناسبة والاستعداد  لتدميرها خارج حدودها وهي تقطع أكثر من ١٥٠٠ كم باتجاه اهدافها . 
 
موّه الايرانيون عن الصواريخ البالستية باستخدام الطائرات المسيرة لإرباك الدفاعات الجوية الصهيونية لتصل الصواريخ المهمة ( البالستية)إلى اهدافها بسلام .
 
الخلاصة
-- ١٠٠ طائرة مسيرة وأكثر من ٣٦ صاروخا سكود و١١٠ صاروخا أرض أرض ايراني اطلقت باتجاه الكيان ، تم إسقاط معظمها خارج الحدود عدا عبور ٩ صواريخ بالستية استهدفت قاعدتين جويتين  والنتيجة جرح طفل واحد لاغير واضرار مادية .
--الكيان الصهيوني نفذ تمرين تعبوي بقطعات وبجانبين وباسلحة وذخيرة حية لكلا الطرفين .
-- الكيان شخص مكامن الخلل وصحح الاخطاء وأعد خططا دفاعية وهجومية ضد إيران  مستقبلا .
--  الكيان اشر اماكن قواعد انطلاق الطائرات والصواريخ المعادية ومعرفة مدياتها والاسلوب الناجح لإسقاطها .
--  نجح الكيان واصدقاؤه بتخصيص الاسلحةالمضادة وفق مدياتها وانواعها المحتملة .
-- تمكن الكيان من الدفاع إلى جميع الجهات ، ( اليمن ، لبنان ، سوريا ، العراق ، إيران،  البحر ) بنجاح .
-- كان درسا مفيدا للقوات الامريكية للتنسيق بين قواتها الجوية والبرية والبحرية لإجراء التعديلات في المواقع وتنسيق الاسلحة وفق تأثيرها ومدياتها لحماية مصالحها .
--  العملية العسكرية اعطت  الدرس الأليم للشعب العربي ان حكوماتهم يمكنها اضعاف الصهاينة متى ما شاؤوا لأسناد شعب غزة لان بلدانهم يشكلون طوقا حول الصهاينة .  
-- الكيان الصهيوني لن يتساهل في الرد ضد ايران مطلقا ، لكن قياداته اختلفت في الرد على النوع والتوقيت .
 --  هذه العملية دعت الى تشكيل تحالف استراتيجي دولي صديق لمساعدة الكيان الصهيوني .
 .
-- أثبت الايرانيون بعدم الحاجة لوكلاءهم هذه المرة وان اسلحة إيران تصل إلى أي نقطة في فلسطين المحتلة .
* وفي الختام إيران كان بإمكانها ان توجه ضربات موجعة إلى الكيان الصهيوني باسلحتها الحديثة( الدرون والصواريخ البالستية المتطورة مثلا مجموعة السجيل المدمرة) . وعلى كل حال فأن الحرب (المناورات) فيها أكثر من احتمال .
 
قيم الموضوع
(0 أصوات)
آخر تعديل على الثلاثاء, 16 نيسان/أبريل 2024 00:13

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه