وإنَّما زينَةُ الحَواجبِ العَوَجُ

بقلم علي الجنابي نيسان/أبريل 19, 2024 80

علي الجنابي

- هذا القولُ يا صاحبي بحواجبِ الإماءِ لا يتغزَّلُ، بل بمضارب مُفردةِ (العوج) يتنزَّلُ، وهاكَ تفسيرَها بحرفٍ عَفيفٍ خَفيفٍ لطيفٍ يتجزَّلُ.
فأمَّا العَوَج؛ بفتح العينِ نقوله لشيءٍ ملموس: (في قوائم الدابة عَوَج، في جدارِ الدار عَوَج،..). وأمَّا العِوَج: بكسر العين فنقوله لشيءٍ محسوس؛ (تَبْغُونَهَا عِوَجًا) ، (أَنزَلَ عَلَىٰ عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا) ، (قُرْآنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ). (لَّا تَرَىٰ فِيهَا عِوَجًا وَلَا أَمْتًا).

- مهلاً يا صاحُ وإيَّاكَ من تدليسٍ علينا كما تُدلِّس العمائمُ الضالةُ المُنتنةُ المُضلةُ في ذا دهرٍ ذي طَرفٍ عَوَجٍ وعُرفٍ عِوَج، فإنَّ آيةَ (لَّا تَرَىٰ فِيهَا عِوَجًا وَلَا أَمْتًا) تصفُ نسفَ الجبالِ، وإنَّما الجبالُ شيءٌ مرئيٌّ ملموسُ؟!

- أجل يا صاح، ولستُ بمدَلِّسٍ وحاشا لله أن أكون ذا عمامةٍ مُدَلِّسةٍ أو حتى غيرَ مُدَلِّسة، لكنِ الأمر ليس كما ذهبتَ فأشهبتَ، بل فيه نكتةٌ لطيفةُ بديعة، وذلك أنَّ ربَّنا اللهَ ﷻ حتماً سوف ينسفُ الجبالَ نسفاً يجعلُها قاعاً صفصفاً لا يمكن لحسِّكَ أن يشعرَ أن فيها عِوَجاً محسوساً، فضلاً أن ترى عينكَ فيها عَوَجاً ملموسا، وهكذا فَسَّرَ سيد صنعةِ الضَّاد "الزمخشري" من قبلُ في تفسيره "الكشاف"، إذ قال :
[..لو انكَ عَمدتَ إلى قطعة أرض وبالغت في تسويتها على عيون البصراء، واتفقوا على أنه لم يكن فيها اعوجاج، ثم استطلعت رأي المهندس فيها، وأمرته أن يعرض استواءها على المقاييس الهندسية، لعثر فيها على عوج لا يدرك بحاسة البصر. فنفى الله ذلك العوج الذي لطف عن الادراك إلا بمقاييس الهندسة. وذلك الاعوجاج لما لم يدرك إلا بالقياس دون الاحساس لحق بالمعاني، فقيل: فيه (عِوَج) بالكسر].

- أجل صاح، وألتمس منك العذرَ وقد قذفتك بعار عمائم التدليس؟

- لا عليكَ يا صاح، فعمائمُ التدليس لا لومَ عليها، لأنها لا تتجرَّأ على قذف تدليسها على قوم حتى تستيقنَ أن أولئك القوم قومٌ مُرجفونَ مُرحِّبونَ بل مُغرَمون بكل ذرفٍ عِوَج، ثم تراها - اي العمائمَ - منطلقةً في كل طريقٍ عَوَج.
انتهى.
ثم التفتُ لزوجٍ حذوي آمراً لها بقولٍ في الودِّ كفيف..

- آتني غَدَاءَنَا لَقَدْ لَقِيتُ مِن حِواريَ هَٰذَا نَصَبًا، أما تَرَينَ حاجبَ السَّاعةِ قد غمزَ للرابعةِ عصراً ، أما وإنكِ لزوجٌ عَوَجٌ عِوَجٌ عُوُجٌ عُوَجُ وعِوُجٌ، وبئس يوم العرس وكان ذاك اليومُ يومَ نحسٍ مستمرٍّ ذا نوءٍ عِوَجٍ؟ فردَّت عليَّ زوجي بتَغَنجٍّ يَبَسٍ ذي عِوَج:

- وهلِ (الشخابيط) التي تكتبها قد استنفذت قواكَ وجعلَتكَ جائعاً يا بَعليَ ذي اللسانِ العَوَجِ العِوَجِ العُوُجِ العُوَجٍ والعِوُج؟
واهٍ ثم آه!
ما أرانيَ إلّا قدِ اقترنتُ بزوجٍ، العمائمُ أهونُ منها حديثاً وأقومُ قيلا !!

قيم الموضوع
(1 تصويت)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه