"واجبات المجتمع الدولي تجاه غزة"

بقلم د. أبو خليل الخفاف  نيسان/أبريل 26, 2024 64
"واجبات المجتمع الدولي تجاه غزة"
 
 
من دون ريب، توجد العديد من الوسائل التي يمكن أستخدامها من قبل المجتمع الدولي للضغط على إسرائيل لإيقاف المجازر في غزة، إذ بإمكان المجتمع الدولي إستخدام الدبلوماسية لممارسة الضغط على إسرائيل من خلال الحوار والمفاوضات الدبلوماسية، ويمكن للدول والمنظمات الإقليمية والدولية العمل كوسطاء لتسهيل المحادثات والوساطة بين الأطراف المتنازعة وتشجيعهم على التوصل إلى حل يرضي كلّا الطرفين.
ومن الواجب الدولي فرض عقوبات اقتصادية على إسرائيل للضغط عليها لإيقاف المجازر والتدمير في غزة، ويمكن أن تشمل  فرض عقوبات تجارية أو مالية أو إلغاء الاتفاقيات التجارية أو تجميد الأصول المالية، بل من الأفضل للمجتمع الدولي تقديم الدعم الإنساني والإغاثي للسكان المتضررين، ويمكن أن يتضمن ذلك تقديم المساعدة الطبية والغذائية والمأوى والمياه والإغاثة الطبية والنفسية. كما يمكن استخدام هذا الدعم للتأثير على إسرائيل وتسليط الضوء على الأوضاع الإنسانية القاهرة في غزة.
ونطالب المجتمع الدولي بإجراء تحقيقات دولية مستقلة وشفافة حول المجازر والقبور الجماعية والإبادة الجماعية في غزة، ومحاسبة المسؤولين عن ارتكاب الجرائم، ويمكن أن تتضمن هذه التحقيقات إنشاء لجان تحقيق دولية أو التعاون مع المحكمة الجنائية الدولية،
وتعزيز تنفيذ الاتفاقيات السابقة والالتزام بحل الدولتين، ويمكن أن تشمل هذه الجهود دعم المفاوضات المباشرة وتعزيز الوساطة الدولية وتعزيز الثقة بين الأطراف المتنازعة.
ومن أجل تقديم الدعم الإنساني والإغاثي للسكان المتضررين في غزة، يمكن للدول والمنظمات الإقليمية والدولية تقديم التمويل اللازم لتلبية الاحتياجات الإنسانية، وأن تسخدم هذه الأموال لشراء الأدوية والمعدات الطبية وتوفير المساعدة الغذائية وتوفير الإغاثة الطارئة للمتضررين.
ومن المفيد للمجتمع الدولي توفير الدعم الطبي للسكان المتضررين في غزة من خلال إرسال فرق طبية وتقديم الأدوية والمعدات الطبية الضرورية على أن تتضمن هذه المساعدة تقديم العناية الصحية العاجلة والعلاج للجرحى والمصابين. كما من الضروري للمجتمع الدولي تقديم المساعدة الغذائية للسكان المتضررين من خلال توزيع السلات الغذائية وتوفير الوجبات الجاهزة وتعزيز الأمن الغذائي بحيث تشمل هذه المساعدة توفير الحبوب والأرز واللحوم والألبان والخضروات والفواكه.
وكذلك على المجتمع الدولي تقديم المساعدة في توفير المياه والإغاثة الطارئة للسكان المتضررين، وتشمل هذه المساعدة إصلاح وصيانة شبكات المياه والصرف الصحي وتوفير المراحيض المؤقتة والمواد النظافة الأساسية.
كما يُفضّل للمجتمع الدولي تقديم الدعم النفسي والاجتماعي لهؤلاء المتضررين، على أن تتضمن هذه المساعدة تقديم الدعم النفسي والاستشارات النفسية والاجتماعية، وتوفير الأنشطة الترفيهية والتربوية للأطفال والشباب.
ومن المفيد أن تتناسق هذه الجهود بين الدول والمنظمات الإقليمية والدولية والجهات المحلية في غزة لضمان تنفيذ البرنامج المقترح لمساعدة أهل غزة.
 
ومن أجل تقديم الدعم المالي للسكان المتضررين في غزة:
باستطاع الدول والمنظمات والأفراد التبرع بالأموال لصالح السكان المتضررين، ويمكن أن تكون التبرعات من خلال الهيئات الإنسانية والمنظمات غير الحكومية والشركات والأفرا، وتوجيه هذه التبرعات إلى الجهات المحلية والمنظمات العاملة في غزة لتلبية الاحتياجات الإنسانية.
فمن الواجب الدولي تشجيع ودعم إنشاء صناديق ومؤسسات دولية لجمع التبرعات المالية المتضررين بحيث تكون هذه الصناديق والمؤسسات تابعة للأمم المتحدة أو منظمات إقليمية أو دولية، ويمكن أن تعمل هذه الصناديق والمؤسسات على توجيه التبرعات المالية إلى المشاريع والبرامج التي تعزز الإغاثة والدعم الإنساني في غزة.
من المهم للمجتمع الدولي تعزيز الشراكات والتعاون المنظمات الإنسانية والمنظمات غير الحكومية المعنية بتقديم الدعم المالي، وذلك بتوجيه المساعدات المالية إلى البرامج والمشاريع التي تلبي الاحتياجات الإنسانية العاجلة للسكان المتضررين في المنطقة.
 
وبعد انتهاء الحرب، يمكن للمجتمع الدولي تقديم الدعم المالي لعمليات إعادة الإعمار في غزة، مما يسهل إستخدام هذا الدعم لإعادة بناء المنشآت المدمرة وتحسين البنية التحتية وتوفير فرص العمل وتشجيع التنمية الاقتصادية.
وتحتاج هذه الجهود إلى التنسيق والتعاون بين الأطراف المعنية وضمان أن الدعم المالي يصل إلى الأشخاص الذين يحتاجون إليه بشكل فعّال وفي الوقت المناسب.
إنَّ تبعية هذه الصناديق والمؤسسات يمكن أن تكون من خلال منظمات دولية مختصة في مجال الإغاثة والتنمية، وتابعة للأمم المتحدة مثل، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) أو صندوق الأمم المتحدة للطفولة (UNICEF)، أو قد تكون تابعة لمنظمات إقليمية مثل الاتحاد الأوروبي، إضافة إلى ذلك، يمكن أن تكون هناك منظمات غير حكومية دولية معروفة وموثوق بها تقوم بإنشاء صناديق ومؤسسات لجمع التبرعات للسكان المتضررين في غزة، وتكون هذه المؤسسات تابعة لهيئات إدارية وقرارية خاصة بها مثل، المجالس أو اللجان التنفيذية، وتتبع سياسات وإجراءات تحكم عملها واستخدام التبرعات المالية، وتعمل هذه المؤسسات بشفافية ومساءلة لضمان أن الأموال تصل إلى الأشخاص المحتاجين وتستخدم بكفاءة وفعالية من خلال تبني هذه الهياكل التابعة للصناديق والمؤسسات الدولية، ويمكن تعزيز الثقة والتعاون بين المانحين والمستفيدين وضمان توزيع الدعم المالي بشكل عادل ومنصف للسكان المتضررين في غزة.
إنَّ دعم شعب الرباط واجب أخلاقي
د. أبو خليل الخفاف 
٢٠٢٤/٤/٢٥
قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه