نموت ويحيا الوطن

نموت ويحيا الوطن

نهلة الدراجي

عندما نتحدث عن الوطن وعن تضحيات تجعلنا نضع حب الوطن فوق كل شيء، فإننا لا نستطيع إلا أن نتذكر إرنستو «تشي» جيفارا، الثائر الأرجنتيني الذي عاش ومات من أجل الوطن. قال جيفارا : «لا يهمني أين ومتى سأموت بقدر ما يهمني أن يبقى الوطن». هذا الكلام يعكس الروح والإصرار الذي كان يحمله جيفارا تجاه الوطن وتحريره من الاستعمار والظلم.

جيفارا كان قائدًا ثوريًا شهيرًا وشخصية محورية في الثورة الكوبية. كان يسعى لنشر الثورة وتحقيق التحرر من الظلم والاستبداد.

جيفارا كان يعتبر الوطن رمزًا للحرية والكرامة والعدالة. لقد وضع خدمة الوطن فوق كل شيء، حتى فوق حياته الشخصية. من أجل تحقيق رؤيته للعدالة والتحرر. رحلاته ونضاله الثوري كانت تعبر عن إصراره على الدفاع عن حقوق الشعوب المضطهدة والقضاء على الظلم في العالم.

قضية جيفارا لم تكن محصورة في وطنه الأرجنتين أو في كوبا فحسب، بل كانت قضية عالمية. كان يعتقد أن الثورة وتحقيق العدالة لا تعرف حدودًا جغرافية. وبالتالي، كانت رؤيته تتجاوز الوطن وتمتد إلى العالم بأسره.

على الرغم من أن جيفارا توفي في سن مبكرة جدًا، إلا أن إرثه استمر على مر السنين. لا يمكن إنكار أنه كان رمزًا للثورة والنضال من أجل العدالة الاجتماعية. كلماته وأفعاله تذكرنا بأهمية الوطن وأنه يستحق أن نضحي من أجله.

فعندما نعيش في وطن يعاني من الظلم والاستبداد، فإن الأفراد الذين يتحلون بالولاء والتضحية يمكنهم تغيير الواقع وتحقيق التغيير المطلوب.

إن حب الوطن ليس مجرد مشاعر جياشة تتجلى في الأوقات العصيبة، بل هو ارتباط عميق وشعور بالمسؤولية تجاه الوطن وشعبه. يجب أن ندرك أن الوطن هو مجتمعنا ومستقبل أجيالنا … و يتطلب ذلك التضحية والتعب، فقد يكون ذلك عبر العمل السياسي أو الاجتماعي أو الاقتصادي.

إن الهوية الوطنية والانتماء للوطن يمكن أن يكون لهما تأثير كبير في تعزيز وحدتنا وانسجامنا في المجتمع. وتعزيز القيم الإنسانية وحقوق الإنسان والاحتفاء بتراثنا من خلال الحفاظ على التقاليد والعادات واللغة والفنون الشعبية ..

علينا أن نكون أذرعًا قوية وعقولًا ملهمة لتحقيق التغيير الإيجابي في وطننا وفي بناء مجتمع أكثر عدلًا وتقدمًا…

قيم الموضوع
(1 تصويت)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه