السفر بدون موعد

بقلم النفطجي بهاء الدين أيار 15, 2024 48

النفطجي بهاء الدين

وكان خوفا لذيذا على أنغامها يسلب عقلي
كان هاجس الشوق اليها يظمني
كان قلقا
حيرة لقاء بدون موعد ...وردود فعلها
يميت ويحيي
،،،،،،،،،،،،،،،
،،، وجاء الامس
،،،،
بعد غياب النوم
وهجر الجفون للجفون
و و و
بين خائف ومتردد
يقدم خطوه ويتراجع عشره
امتلك شجاعة مفقوده في مواجهتها
ومسك اكرة الباب لموقع عملها
وبين شدة الشوق
وخوف المجهول
شعر ببرودة الباب
ودفء عشها
دخل عليها
تسمرت في مكانها
توقفت يدها عما كانت تعمل عليه
حدقت فيه
تجمد في مكانه
هل اعود سألها خطوة في الداخل
وقدم للخارج
.....
سمع همسها
هو ،،،هذا،،، هل ًانا نائمه
هل مازلت أعيش حلم الصباح
حلم ام حقيقه
.....
أوشك على العوده،،، الى ان أعادت الهمس
ادخل اجلس
.....
بتردد اجاب لا ،،، فقط
جئت لاراك ......
وقد حصل
سأعود من حيث اتيت ....
.....
قالت .... بفرح غلفه احمرار خديها
بصوت تحشرج فيه لسانها
ادخل ،،،اجلس ،،،اشارت بيدها الى ركن
،،،،، قريب
....
تقدم ببطء الى ذلك الركن ،،،
وجلس ،،، نظرة بنظره ،، همسة همسه،،
شوق بشوق ،،نادته،،،
تركت مابيدها،، وسارت من امامه يلفها الحياء
وبدون شعور وجدها
تتوسط ذراعيه
وتقول
ماذا اتى بك عاقل انت ام مجنون
شعر بدفء صدرها
سمعت دقات قلبه
وجلسا ينظر احدهما للأخر بدون كلام
كان الحدث بلغة القلوب
والموضوع
حب بين اثنين
،،،،،،،،،،

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه