استهداف الحوثيين والإيرانيين في البحر

بقلم عبد الرحمن الراشد أيار 16, 2024 40

استهداف الحوثيين والإيرانيين في البحر

عبد الرحمن الراشد

ممرات البحر الأحمر هي الأخطر في العالم، اليوم، تموج بالسفن والبوارج العسكرية والصواريخ الحوثية والقراصنة. من مستجدات الأحداث أن هناك هجمات بحرية ضد سفن إيرانية أو سفن تتعامل مع إيران. إيران أعلنت حديثاً أنها أصبحت ترسل قوات بحرية ترافق سفنها بعد أن تعرضت لهجمات من قراصنة، كما تقول، ربما كانوا صوماليين. لا توجد أنباء مستقلة تؤكد ذلك. وإذا افترضنا أنها صحيحة؛ فهل تحقق التوازن العسكري البحري ضد هجمات الحوثيين؟

إذا كان الهدف ردع إيران، فسيخطر في بالنا السؤال المنطقي الذي يقول: لماذا لا تهاجم القوات البحرية الأميركية القوات البحرية الإيرانية التي «تتسكع» في باب المندب، ويعتقد أنها هي التي تقدم المعلومات والإحداثيات للحوثيين الذين يتولون مهمة استهدافها؟

سألت مختصاً، يقول: الاعتداء على السفن المسالمة جريمة في البحر، ولا يمكن الرد على الجريمة بمثلها إلا في حالة إعلان حرب بين البلدين، حينها تصبح كل أصول الدولة العدو أهدافاً. اليوم، توجد حرب إيرانية بالوكالة فقط. هل هذا يعني أنه يمكن الاستعانة بالقراصنة من شرق أفريقيا لتهديد السفن الإيرانية؟ يقول: إن استئجار قراصنة من سواحل أفريقيا لموازنة القراصنة الحوثيين سيوسع دائرة الاشتباك البحري، وهنا التجارة العالمية هي الخاسر، وخسائر التجارة الإيرانية محدودة جداً، خاصة في الممرات البحرية، مثل باب المندب، نحو الأسواق الأوروبية والأميركية.

هذا في البحر. أما على اليابسة، فالوضع مستمر في الهدوء النسبي، فالحوثيون ملتزمون، إلى حد ما، بتعهداتهم، بما في ذلك تجاه السعودية، مع أن الإعلام الحوثي يوحي بخلاف ذلك. وإذا كانت الرشقات الإعلامية المعادية لا تمهد لموقف وتصعيد حوثي مختلف ضد الشرعية اليمنية، وتحيي العداء مع الجارة السعودية في قادم الأيام، فإنه يمكننا تفهمها في إطار البروباغاندا السياسية المصاحبة لموقف إيران وحرب غزة.

الحقيقة أن الحوثيين ليسوا في موقع أفضل اليوم يهددون من خلاله جيرانهم، كما أشار البعض، في إطار التوتر الإقليمي المصاحب لحرب غزة. من حيث المبدأ لا أحد على الجانبين يرغب في التصعيد، كما أن حجم القوى المعادية تزايد نتيجة أكثر من مائة هجوم حوثي على السفن التجارية في الممرات البحرية الدولية، خلال الأشهر القليلة الماضية.

الربط بين الاتفاق السعودي الإيراني في بكين والهدوء العسكري على الجبهة السعودية الحوثية ليس دقيقاً. كان إبرام الهدنة مع الحوثي وتوقف الاشتباكات سابقاً للتوسط الصيني وتوقيع الاتفاق مع طهران. وهذا لا ينفي أن طهران تملك نفوذاً على صنعاء الحوثية. وفي حال قررت تفعيل الوكيل الحوثي، فهي تخاطر بفقدان ذراع ثانية، حيث توشك على خسارة «حماس» في غزة.

وبخلاف الاشتباكات المتكررة في البحر الأحمر بين الأميركيين والبريطانيين والحوثيين، فإن مجريات المسار اليمني - اليمني تعطي أملاً كبيراً في التوصل إلى حل سلمي للصراع بين الأطراف المختلفة. التفاوض يقوم على مفهوم التشارك في الحكم، وعلى خطة طريق لإنهاء القضايا العديدة العالقة منذ انهيار نظام علي عبد الله صالح، في عام 2012.

وندرك أن جمع قطع الزجاج المكسور وإعادة الوضع إلى ما كان عليه منذ العقد الماضي ليس بالمسألة السهلة، بعد فقدان الرئيس صالح الذي كان القادر على إدارة الاختلافات بين القوى القبلية والمناطقية والحزبية. باختصار، تزايد الأنباء عن عودة الحرب لا يبدو حقيقياً، رغم كثرة التهديدات الدعائية، على الأقل حتى الآن.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه