العدالة الدولية في الميزان

بقلم د. أبو خليل الخفاف  أيار 24, 2024 59

العدالة الدولية في الميزان

 

إنَّ المحكمة الجنائيَّة الدوليَّة هي محكمة دولية مستقلة تسعى إلى محاسبة الأشخاص المسؤولين عن ارتكاب جرائم بحقوق الإنسان مثل، الإبادة الجماعية وانتهاك الإنسانية وجرائم الحرب. إذ أن المحكمة الجنائية الدولية منظمة عالمية تسري على الجميع بلا أستثناء، بغض النظر عن جنسيتهم أو موقعهم الجغرافي أو الوظيفي. ومع ذلك، يتعين على الدول الأعضاء في المحكمة أن تقرّ بسلطتها، وتلتزم بتنفيذ قراراتها من أجل تحقيق السلام والعدالة في العالم، وعندما يتم محاسبة المسؤولين عن ارتكاب جرائم جسيمة، فهي إرسال رسالة قوية بأن هذه الأفعال غير مقبولة أبدًا، وسيتم محاسبة المجرمين على أعمالهم، وهذا يعزز قوة القانون الدولي ويعمل على منع حدوث المزيد من الانتهاكات والجرائم في العالم.

إنَّ دعم قرارات المحكمة الجنائية الدولية يسند المبدأ الأساسي للعدالة الدولية وحقوق الإنسان في آن، وذلك من خلال توفير العدالة للضحايا وتحقيق المساءلة للمتورطين في جرائم حقوق الإنسان، ويمكن بناء مجتمع عالمي أكثر سلامًا واستقرارًا. لذا، يجب أن نعمل جميعًا على دعم المحكمة الجنائية الدولية، وتقوية دورها في تحقيق العدالة والسلام في العالم، وليس كما هو في بلد كبير يدعي الديمقراطية وحقوق الإنسان، لكن كما هو يراها، كونه حاله فوق القانون الدولي، وفوق الميول والاتجاهات الدولية، ويرهب المدعي العام والموظفين التابعين إلى المحكمة الجنائية الدولية بقرار أميركي بحقهم إذا أتخذت المحكمة قرارًا ضد نتنياهو ووزير دفاعه. تبًا للازدواجية الأخلاقية الخالية من الإنسانية.

على أية حال، عندما تواجه المحكمة الجنائية الدولية تهديدات من دول معينة، فإنَّ الموقف يتعامل معه بشكل جدّي وفقًا للإجراءات المنصوص عليها في النظام القانوني الدولي، ويُعدّ تهديد الجنائية الدولية بواسطة دولة ما أمرًا جديًا وتهديدًا للسلم والسلام العالمي، بما في ذلك الإدانة الدولية وفرض عقوبات اقتصادية أو دبلوماسية على الدول المعتدية غير الملتزمة بقرارات المحكمة الجنائية الدولية. وقد يتم أيضًا توجيه الدعوات إلى المجتمع الدولي لدعم الجنائية الدولية، وتعزيز قدراتها للتصدي للتهديدات والتحديات التي تواجهها.

باختصار، يتعين على الدول الالتزام بمبادئ حقوق الإنسان والعدالة الدولية، ودعم المحكمة الجنائية الدولية كمؤسسة عالمية مهمة لتحقيق العدالة والسلام. وكذلك يجب على الدول الأعضاء تنفيذ الأحكام الصادرة عن الجنائية الدولية، وتسليم المدانين لتنفيذ العقوبات بحق المحكومون بها. والمطلوب من الدول أيضًا حماية حقوق ومصالح الضحايا، وتوفير الدعم والمساعدة لهم خلال الإجراءات القضائية أثناء المحاكمة وبعد إدانة المتهمين.

ولقد انكشفت الاقنعه المزيفة عن وجوه الصهاينة في أوروبا وأميركا ،وأملنا بالله والشباب في الجامعات والمعاهد الأمريكية والأوروبية في إرساء نظام عالمي جديد خالي من الازدواجية والعنصرية المذهبية.

د. أبو خليل الخفاف 

٢٠٢٤/٥/٢٤

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه