طريق التنمية وميناء الفاو

بقلم عبد الأمير المجر حزيران/يونيو 10, 2024 41

طريق التنمية وميناء الفاو

عبد الأمير المجر

في 4-6-2024 كنّا في نادي العلوية، الذي استضاف الوزير السابق النائب عامر عبدالجبار للحديث عن طريق التنمية وميناء الفاو .. لقد وضع الاستاذ عبدالجبار النقاط على الكثير من الحروف، فأكمل معاني الكثير من الكلمات والجمل التي ظلت عائمة وغائمة في اذهاننا عن هذين المشروعين الستراتيجيين، المكمل احدهما للآخر .. الجلسة التي ادارها الدكتور كاظم المقدادي، تحدث فيها الضيف في بداية الامر عن الربط السككي، وكيف ان الكويت ارادت ومنذ وقت مبكر، ان تربط ميناء مبارك سككيا بالعراق، وفي حال حصول ذلك يصبح ميناء الفاو بلاجدوى، وكان ذلك في احد مؤتمرات وزراء النقل العرب، حينما كان السيد عبدالجبار وزيرا للنقل، ويقول لقد حسمت الأمر ببضع كلمات مثلت ردي على الوفد الكويتي وهي .. ارجعوا الى حدود العام 1990 حينها يمكننا ان نتحدث .. وعندها سكت الوفد الكويتي، لاسيما ان رد العراق لاقى ترحيبا من قبل الوفود العربية .. مشيرا الى ان الاقتصاد اليوم بات هو الذي يقود السياسة وليس العكس، وان الاستقرار الاقتصادي ينعكس ايجابا على الوضع السياسي والاجتماعي والأمني، لذا فلا مجال للمجاملة على حساب المصالح العليا للبلاد.. ثم تحدث عن اسم المشروع، وقال؛ ان طريق التنمية وطريق الحرير وغيرها، كلها مسميات اعلامية لمضمون واحد، وان العراق بما يمثله من موقع ستراتيجي ومميز جعله محط اهتمام العالم، وان الربط السككي سيجعل العراق بلدا آمنا لأن مصالح اوربا والعالم ستكون رهينة استقرار العراق الذي سيوصل الطاقة والبضائع الحيوية من ميناء الفاو مباشرة الى اوربا عن طريق تركيا مختزلا طرقا عدة، سواء قناة السويس او الموانئ الاخرى على البحر المتوسط، وان محاولات تفريغ الميناء من اهميته من خلال طرح مشاريع اخرى بديلة باءت بالفشل، مشيرا ايضا الى ضياع الكثير من الوقت بسبب سوء الادارة في المراحل السابقة واضطراب الاوضاع التي تسببت في عدم المباشرة بتنفيذ ميناء الفاو الذي بدا متفائلا في حديثه عن مراحل انجازه الحالية ، حيث اشار الى انها لن تكتمل في العام القادم 2025 كما اعلن وانما سيكون ذلك مرحليا وان اكتماله سيكون في العام 2026 وان أي ربط سككي مع أي بلد مجاور يعني تدمير المشروع وانتفاء اهميته الستراتيجية، وانه يعمل على ان يجعل هذا الامر مصانا من خلال تشريع قانون من مجلس النواب وقد بدأ بجمع تواقيع لعدد غير قليل من النواب تمهيدا لذلك، أي قطع الطريق على اية محاولة اقليمية او دولية للالتفاف على هذا المشروع الكبير .. الجلسة التي حضرها عدد من المختصين ممن كانت لهم آراؤهم فيما طرح السيد عبدالجبار، شهدت ايضا مداخلات كثيرة من قبل الحاضرين ممن اغنوا الموضوعة باضاءات واضافات علق او ردّ عليها المحاضر ما جعلنا نخرج من القاعة ونحن نحمل تصورا واضحا عن هذ المشروع الكبير الذي عرف السيد عامر عبدالجبار بدفاعه المستميت عنه، وقد اشار الحاضرون الى ذلك مكبرين به روحه المهنية العالية وموقفه الوطني الكبير ..

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه