ardanlendeelitkufaruessvtr

محرم الحسين.. بين المراجعة والتغيير الإيجابي.

جلسن يتحاورن، بأيام منصرمة من شهر محرم الحرام، ورائحة الدخان المنبعث من المواقد الحسينية بدأ يتسرب ألى أعماق نفوسهن، وتذكرن لحظات خلت.. كيف وقفن بدون خوف، وسط حشود الزائرين، يقدمن الطعام على حب شهيد كربلاء، وأل بيته الأطهار عليهم السلام.
قال لهن أحد المارة من الزائرين، ممن كان قاصدا لقبر حبيبه، مشيا على الأقدم، "هلا بالزينبيات"، كلمة مدوية هزت نفوسهن، وسط مجتمع ذكوري، يرى المرأة عورة بكل وجودها!!.. عليها أن لاتخرج، ولاتتحدث لأجنبي، ولاتبتسم، بذلك سترتكب إثم عظيم، حتى وان كانت متجلببة بجلباب الزينبيات، وتصرفاتها كانت تلقائية.
للرجال أحيانا رؤيا، ووجهة نظر مقبولة، وفق ماذكره الباري عزوجل، في كتابه العزيز، فليست كل من أرتدت الحجاب، أعطته حقه، وأحترمته!.. البعض وليس الكل، وهذا يعود لطبيعة ماتربت عليه، وترعرعت فيه، فمن شب على شيء، شاب عليه.
التربية الأسرية لها دور كبير، في نفوسنا جميعا، خاصة ونحن نستقبل شهر محرم الحرام، كيف سنوظف هذه التربية، وكيف نعكسها للمجتمع؟ الذي يطلق الأحكام، على المقابل، وفق مايراه واضح للعيان،  هل هو فعلا تربى على المبادئ الحسينية أم لا؟.
فمن لايفهم لماذا قامت ثورة الأمام الحسين عليه السلام، لايحق له أن يرفع شعاراته، ويتوشح بوشاح الحزن، الذي اكتست به الحوراء زينب عليها السلام، المرأة التي كانت ولازالت الصوت الهادر، الأعلامية العظيمة، التي نطقت بالحق، أمام طاغوت عصره، حين صعقت اسماعه كلماتها، "كد كيدك، واسع سعيك"، خرج صوتها قاهرا للظلم، مزين بزينة العفة والشرف، وفق مجتمع يجهل من هي زينب بنت علي ومن هو الحسين عليهم السلام.
في الوقت الحالي، الزمن والمجتمع اختلفا، فهو ليس مجتمع جاهل، يدرك من هن بنات الرسالة، ومن المقتديات بهن، ورغم ذلك نجد من يشجع، ويطبل، لمن ابتعدت عن الثوابت الحسينية الزينبية!، واستمرت الجلسة ساعات طوال، في حوار لم يخل، من علامات الأستفاهم والتعجب؟! هل سنراجع أنفسنا، ونقلب اوراق وثوابت هذه الثورة العظيمة، هل وهل...التساؤولات مفتوحة، لأننا سنبدأ من جديد بأجواء حرم، ونعظم فيها شعائر الله، لأنها من تقوى القلوب، وسنحصل جميعنا على درجات هذا التعظيم، واجزم بأن الزينبيات المحتفظات بالثوابت، سيحصلن على درجات جيدة، بالرغم من اختلاط الافكار عند البعض! وستدون اقلامهن ماذا كانت ثمرة هذا الألتزام، وفق رياح التغيير،التي عصفت حتى بقلوب رجالها!، وسنرى حينها من هم الثابتون.

 

 

 

 
قيم الموضوع
(0 أصوات)
آخر تعديل على الخميس, 05 تشرين1/أكتوير 2017 16:25
ساهرة الكرد

كاتبة عراقية

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It