لمن ينادي أهلًا بالعبادي

محمود الجاف
 
دخل الإحتلال بالجريمة والإنحلال وفرق المُجتمع وقطَّع الأوصال . وعقدوا المحكمة لأمرٍ لم نفهمه وحكم القاضي دون أن يفتح فمه . وصارت أيامنا المُشرقة البيض مُظلمة . تبدلت الدروب وأشرقت شمسُ الغُروب . وأصبح السارق شُرطي والشُّرطي صار مَطلوب . والفقير عريان مظلوم على أمره مَغلوب . والشعبُ السعيد الذي كانت أيامهُ عيد . منكوبٌ . منكوبٌ . مَنكوب .
في بلادي التي فرح البعض فيها بالتغيير مازال الناس إلى الضياع تسير . والسارق يصول ويجول . أُبيد الناس إبادة . دمروا المدن والمُستشفيات ودور العبادة . نخرج من ضيق إلى ضيق . تُهنا في الطريق بين مقتول وغريق أو مفقود في حريق . الإحتلال يدرس الشعوب وبينهم يذوب ليعرف التفاصيل الدقيقة للقبائل العدوة والصديقة . لهذا نرى الناس ورغم كل ما حصل تنسى وسعيدة . تظن إن العبادي جاء بحلول جديدة .
ذكرتُ في مقالي الذي كتبتهُ في جوف الليالي إخطبوط الموت وعمائم الشياطين إن لإيران أذرع كثيرة مُلونة وحقيرة . وكلما خسرت واحد قدمت الآخر لأن لها بصيرة كي لا يضيع ما وصلت إليه وحصلت عليه فقد كان لها حُلمٌ بعيد ورأيي بالمُجرم الجديد كالذي سبقهُ فهو لدين الخُميني حفيد .
في المَسرحية التي كلفتنا الكثير من الجُثث مَجهولة الهوية . والمَزيد من الدمار والسرقات القوية طردوا المالكي غير مأسوف عليه فصار نائبًا لرئيس الجمهورية ؟
علمًا أنه من نفس التبعية ويحمل ذات الفكر والهوية والبندقية . نحن من تمزيق لتمزيق والناس نيام في الطريق . بتنا نرى الكثير من الأعمال المنكرة ونموت في نقاط السيطرة . وحالنا كل يوم يزداد سوءًا بلا وُقود أو نُقود نُباع بالدولار نبيت في المغار ونرى الدمار والنفط يمر تحتنا وفي دورنا عليه حصار ...
ما الذي تغيير وجرى يا ترى . فنحن بلا بيوت أو وظيفة رغم حياتنا النظيفة . وهم بواد ونحن بواد . ولن يسمعونا مهما صرخ المناد . وستبقى أيامنا سواد في سواد في سواد . دمروا بلادنا تدمير . لن نرى راحة أو تغيير . واحذروا الخدعة الجديدة فقتلنا الذي يُريده ولا تصالح أو تحالف وقريبًا ستزول الصورة عن الخفايا المستورة فالمشكلة في الفكر الذي يقود ويُحرك الجنود الذي أمرهم بالقتل والتهجير . فأين ما رأيتم القنابل ... فاعلموا إن دخانها من ارض بابل ...
ولَن يَضحكوا عَليَ ... فمُنذُ أن بَدَلوا الهويَة ... انتخبتُ البندُقيَة ...
والتَحرير صارَ هُو القَضية
 
قيم الموضوع
(10 أصوات)
الشيخ محمود الجاف

كاتب عراقي

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه