الزعماء السلاجقه الذين شاركوا خلفاء بني العباس في حكم بغداد

بقلم طارق حرب نيسان/أبريل 07, 2018 2229
طارق حرب
 
في سلسلة بغداد تراث وتاريخ كانت لنا محاضره عن الزعماء السلاجقه الذين حكموا بغداد بالمشاركه مع الخلفاء العباسيين بحيث تتقاسم السلطه بين الزعيم السلجوقي في الحكم وقد تصل احيانا ان تكون سلطة الخليفه العباسي شكليه  وتتقدم سلطة السلطان السلجوقي على سلطة  الخليفه العباسي بحيث يوجه الاول الى الخليفه العباسي الاوامر ويلتزم الخليفه بتنفيذ إرادة السلطان السلجوقي وقد أمتدت فترة السيطرة السلجوقيه لبغداد مائة سنة ابتدأت عام447 هج 1055 م حتى عام 547 هج 1152  م وكان ذلك في عهد الخلفاء القائم بأمر الله والمقتدي بأمر الله والمستظهر بالله والمسترشد بالله والراشد بالله أما سلاطين السلاجقه فهم طغرل بك وألب أرسلان وملكشاه والسلطان محمود وشقيقه محمد واخيه الثالث السلطان بركياق بن ملكشاه ومحمود بن محمد بن ملكشاه ومسعود بن محمد بن ملكشاه وملكشاه بن محمد بن محمود
لقد بدأ حكم السلاطين السلاجقه بعد نهاية حكم السلاطي البويهيين اذ بعد وفاة السلطان السلجوقي أبو كاليجار حصل الخلاف بين أبنائه مما مهد السبيل الى انتهاء حكم البويهيين الذين كانوا يشاركون خلفاء بني العباس في حكم بغداد والدوله العباسيه واصبح بعض الاخوه حلفاء للزعيم السلجوقي طغرل بك حتى ان احدهم زوجه الزعيم السلجوقي بفتاة سلجوقيه وتعاهدوا بالمساعده لانهاء سلطة بني بويه في بغداد ومما ساعد على ذلك الخلاف بين الملك البويهي والقائد التركي البساسيري الذي بدأ حياته كأحد غلمان بهاء الدوله بن بويه حتى وصل الى منصب الحاكم العسكري للجانب الغربي من بغداد وتوسعت سلطته بعد نجاحه في معالجة عمليات الشغب وتمكن الخليفه من انهاء العلاقه ما بين الملك البويهي والبساسيري وهكذا كانت وجهته الجديده السلاجقه بدلا من البويهيين
والسلاجقه من القبائل التركيه التي تسكن سهول تركستان واعتنقوا الدين الاسلامي على المذهب الحنفي وسموا بهذا الاسم نسبة الى جدهم سلجوق بن دقاق الذي نجح في توحيد السلاجقه واكمل عمله طغرل بك حفيده الذي كون دوله جديده في المشرق الاسلامي حيث كتبوا رساله الى الخليفه القائم يبينون سيطرتهم وانهم يشكرون الله على نصرهم ونهجهم تعاليم الدين وتلا ذلك رسائل تؤكد الولاء للخليفه وطالبين الاعتراف بهم وارسلوا الهدايا اليه فأمر الخليفه الخطباء بالخطبه لطغرل بك في جوامع بغداد وارسل رساله اليه للحضور الى بغداد لتتشرف الخلافه به فوصل بجيوشه عام 447 الى جنوب بغداد وأذن له الخليفه بدخول بغداد وحال دخوله القى القبض على الملك البويهي  وبعد خروج طغرل بك من بغداد انتهز البساسيري وسيطر على بغداد وجعل الخطبه للخليفه الفاطمي ولكن قبض عليه السلاجقه وقتلوه وعظم نفوذ طغرل بك ولقبه الخليفه بلقب ركن الدوله وكزواج سياسي عقد الخليفه القائم على ارسلان خاتون خديجه ابنة اخ  طغرل بك وتزوج طغرل بك من ابنة الخليفه القائم حيث حمل لها اموال وجواهر كثيره وبعد زواجه خرج الى بلاد الري حيث توفي هناك وتولى السلطه بعده ألب ارسلان الذي قبض على وزير طغرل بك وقتله واستولى على ماله وعادت ابنة الخليفه الى بغداد بعد وفاة زوجها عام 456 هج  وفي عهد ارسلان بدأ بناء المدرسه النظاميه ببغداد وتأسيس دار العلوم الدينيه من قبل نظام الملك وزير ارسلان وفي هذا العهد تولى الخطيب البغدادي كتابة تاريخ بغداد قبل وفاته في 463 هج وتزوج المقتدي ولي العهد من سفري خاتون ابنة السلطان الب ارسلان الذي قتل في معركه قرب نهر جيجون وتولى ملكشاه الحكم في بغداد بعده الذي خلع عليه الخليفه وبعد وفاة الخليفه القائم تولى المقتدي الخلافه الذي خطب ابنة ملك شاه السلجوقي حيث حصل الزواج عام480 هج وذهابه الى مقر ملكه وعودته  حيث شرع في بناء جامع السلطان في محلة المخرم منطقة الكسره حاليا وتوفى ملك شاه اثناء خروجه للصيد ولكنها سترت الوفاة وسارت من بغداد الى اصفهان وجنازة السلطان محمولة وبعده تولى ابنه محمود وأمر الخليفه ان يذكر في الخطبه وفي سنة واحده توفيت تركان خاتون زوجة ملكشاه والخليفه المقتدي حيث بويع ابنه المستظهر وظهر في بغداد السلطان محمد بن ملك شاه واخيه بركياق حيث حصلت معركه بينهما وحيث قد هزم السلطان محمد بالري دخل بغداد السلطان بركياق لكن سرعان ما دخل السلطان محمد بغداد  فرحل باركياق منها الذي عاد بعد ذلك الى بغداد وتوفي فيها حيث تولى السلطه بركياق بن ملك شاه  عم بركياق بن محمد ولكن وصل السلطان محمد الى بغداد وتصالح مع ابن اخيه الامير أيار واطلق الضرائب والرسوم وتم زفاف ابنة السلطان ملك شاه الى الخليفه المستظهر وفي  عام 510  هج توفي السلطان محمد بن ملك شاه وتولى ابنه محمود السلطنه ولوفاة الخليفه تمت مبايعة المسترشد الذي خرج لقتال أمير الحله وأمر ببناء سور لبغداد  عام517 هج وبعد ذلك بثلاثة سنوات بدأ الخلاف بين الخليفه والسلطان السلجوقي حتى انه خرج لمقاتلة السلطان مسعود لكنه تم قتله فتولى الخلافه ابنه الراشد حيث حصلت معركه بينه وبين عسكر السلطان السلجوقي وتم خلعه وتولية الخليفه المقتدي الذي تزوج من فاطمه خاتون ابنة السلطان مسعود الذي كان يذهب لملكه في فارس وبعود الى بغداد حتى وفاته عام547 هج وتولى بعده الحكم ملك شاه بن محمد بن محمود السلجوقي وبعد وفاة الخليفه المقتفي بويع المستنجد بالخلافه وبعد وفاته بويع المستضيء الذي تولى الناصر لدين الله الخلافه بعده عام575 هج الذي تزوج من سلجوقه خاتون صاحبة الخيرات الذي أمر بهدم قصور البويهيين والسلاجقه والذي أمر ببناء سور لبغداد واكمال السور السابق وبناء باب الطلسم في سور بغداد الشرقي حيث انتهى السلاجقه على عهد هذا الخليفه اذ هاجم همدان واخرج السلطان السلجوقي منها واعتقاله وذبحه وانتهت سلطتهم حتى خارج الدوله العباسيه عام 590 هج .
 
قيم الموضوع
(1 تصويت)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه