ardanlendeelitkufaruessvtr

قصة نجاح كفيف

بقلم أنتخاب القيسي أيار 10, 2019 1199

انتخاب القيسي - بغداد

مجتبئ بديع علي، من مواليد بغداد في ١٤ ايلول ١٩٩٩، ولد ونشأ في ظروف بالغة الصعوبة حيث كان العراق في اسوء أيامه ويعيش واقع مرير بسبب الحصار والغزو الأمريكي للعراق،
ورغم أن ظروفه كانت صعبة في المرحلة الابتدائية بسبب التدهور الأمني عام ٢٠٠٥ الا أنه كان الطالب الأكثر تفوقاً وتميزاً في المدرسة انذاك حتى أن قناة العراقية الفضائية استضافته بأحدى البرامج.
في الصف الرابع ابتدائي انطلقت مسيرة التكريم والتقدير حيث قامت السفارة البريطانيه في العراق بِتكريمه ومنحه جائزة التلميذ المتميز وقامت عدد من وسائل الإعلام الإذاعية والتلفزيونية بأستضافته ايضا .

عندما بلغ العاشرة من عمره فقد البصر بشكل نهائي على اثر عملية جراحية فاشلة في خارج العراق لم يكن ذلك الحدث بالرغم من صعوبته وأثره السلبي الكارثي على نفسيته أن يكن عائقاً في طريق تقدمه، على الرغم انه وجد صعوبة بالغة في الاندماج بالمجتمع ولم يستطيع ان يتخلص من هذا الأثر المدمر الا بعد جهد طويل وصعوبة كبيرة ومحاولات على مدى خمس سنوات، في نهاية المطاف اتخذ قرار بأن يصبح شخص اخر في قمة الإيجابية بل نموذج للنجاح محارب للفشل والانتصار على الظلام وبعد ان مرت سنتين أصبح يتحدث أربع لغات، كما نال صفة محاضر دولي من منظمة الأمم المتحدة وحصل على شهادات دولية في شتى المجالات من مؤسسات حكومية ودولية وأهلية.
اليوم يشعر بأنه تمكن من تحويل الفشل الى نجاح وتحويل الألم الى أمل وتحويل الظلام الى نور، اليوم أصبح محط أحترام وتقدير كل من يعرفه ومثالً اعلى لكل من يحيط به.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It