كي لاننسى

بقلم ابو مصطفى الجبوري تموز/يوليو 27, 2016 1037

 

بعد انتهاء العمليات العسكرية في افغانستان وقبل الحرب على العراق نشأ تنظيم ما يعرف بانصار الاسلام وكانت مقراته داخل العمق الايراني من جهة حلبچة في السليمانية وبدأ هذا التنظيم بالزحف على المناطق الحدودية وصولا الى حلبچة وقاموا بتفجير القبور ونبشها وخصوصا منها قبور النقشبندية الذين يكثرون في تلك المنطقة حيث يعتبر موطنهم الاصلي وقاموا بالهجوم على مسجد في حلبچة وذبحوا ٢١ من بيشمركة الاتحاد الوطني الكردستاني وقامت قيادة الاتحاد الوطني برد فعل بالهجوم على مواقع ماتسمى جماعة انصار الاسلام وكان زعيمهم انذاك الزرقاوي فلما تقدمت قوات البشمركة تجاه مواقع انصار الاسلام جاءهم الرد سريعا بقصف مدفعي من داخل الحدود الايرانية وجاء ممثل عن المخابرات الايرانية ليبلغ قيادة الاتحاد الوطني بان هؤلاء ( انصار الاسلام ) خط احمر وانهم بحمايتهم وبقى الامر حتى بداية الحرب على العراق حيث تم قصف مقراتهم في الجبال بصاروخ موجه فقتل منهم ٧٠ شخص وبعد القصف عادوا الى داخل ايران حيث معسكرات تدريبهم للهرب من القصف وبعد اكتمال احتلال العراق دخل انصار الاسلام التي تغير اسمها الى انصار السنة وبدأوا يعملون لصالح ايران بقتال امريكا وكانوا نواة تنظيم القاعدة ومن ثم داعش

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه