ardanlendeelitkufaruessvtr

رســالــة الــى الامـــين الــعام للجــامــعة الــعــربــيــه

بقلم خالد الخزرجي آب/أغسطس 06, 2016 682

 

السلام عليكم ورحمة الله ...في البدايه يسعدني أنا كمواطن عربي عراقي ان اتقدم لك بأحر التهاني بمناسبة حصولك على منصب الامين العام للجامعه العربيه ..في مرحله تعد من أسوء

المراحل التي تعيشها الامه العربيه ..ومعذرة فقد تكون تهنئتي متأخره بعض الشيء ..

سيادة الامين العام ...نحن كمتابعون ندرك جيدا حجم المسؤولية الملقات على عاتقكم خصوصا وأن الوطن العربي يتعرض لأسوء مؤامره ومخطط يستهدف كيانه ووجوده ووحدته ...ولانك رجل لديك الكثير الكثير من الخبره في مجال السياسه والدبلوماسيه

حيث عملت مايقارب الاربعين عاما في السلك الدبلوماسي ..أضافه الى عملك سبعة سنوات كوزير خارجية جمهورية مصر العربيه ..فأن الشعب العربي يعول عليك في تغير واصلاح شيئا من الوضع العربي المتردي ...ولا نريد أن يُعلق فشل اجتماع القمه العربي الاخير على وجودك كأمين عام ...لانك لم تحصل على الوقت الكافي لتضع بصماتك على الساحة العربيه ..؟ 

لقد حصل رجال السياسه في مصر العروبه على سبعة دورات من مجموع ثمانيه على منصب الامين العام للجامعه العربية ابتداءا من المرحوم عبد الرحمن عزام ..وانتهاء بتولي سيادتكم لهذا المنصب بعد ترشيحكم خلفا للسيد نبيل العربي ..والذي كانت فترة توليه لهذا المنصب من أسوء المراحل التي عاشتها الدول والشعوب العربيه ...أما الدوره الوحيده التي لم تحظى عليها مصر فكانت من حصة تونس.. في عهد الشاذلي القليبي كأمين عام للجامعه العربيه للفترة من ((1979ـــــــ 1990 ))

أن الشعب العربي ياسيادة الامين العام يضع كل اماله عليكم بعد ان أصيب باحباط شديد 

نتيجة تكالب الاحداث والمصائب والويلات التي عاشها ويعيشها اليوم ..خصوصا في العراق وسوريا وليبيا واليمن ...ولم تقتصر حجم المؤامره الاستعماريه على هذه الدول العربيه ...فمصر على سبيل المثال مهدده بامنها واستقرارها وهاهي اليوم تدفع الكثير من شرطتها وجيشها الابطال ضحايا لعمليات الارهاب التي تقوم بها التنظيمات الارهابيه وعلى راسها داعش ...وتلعب القوى الاستعماريه على ورقة الصحراء الغربيه لزعزة أمن المغرب ..ومازالت تونس تعاني عدم الاستقرار بعد الاطاحه بالرئيس زين العابدين بن علي ..وأما المخطط الكبير المبيت فهو يستهدف دول الخليج العربي وعلى رأسها المملكة العربيه السعودية والبحرين ...ولم تك لبنان بعيده عن خطر الحرب الاهلية والتقسيم فهي تعاني منه منذ منتصف السبعينات من القرن الماضي والى اليوم ؟؟..وحيث أن الخطر قد تحقق في العراق وسوريا ...فأعتقد أن شرارته ستنال المملكة الاردنيه الهاشميه لا سامح الله ...ولا أريد هنا أن ادخل بتفاصيل المخطط الا انني اجزم أن المؤامره تستهدف الوطن العربي بالكامل ..والهدف الرئيسي لكل تلك المخططات هو تقسيم الدول العربيه الى دويلات صغيره ..يسهل التهامها والسيطره عليها عندما تحين الفرصه للقوى الطامعه والمستعمره ...لقد أستقطعوا بلاد الشمس (السودان الان) من مصر عام 1954 ..ثم عادوا اليها ليستقطعوا جنوبها لينشأوا عليها دولة جنوب السودان .

وذلك عام 2011 ...وهكذا هو المخطط المرسوم للعراق وسوريا واليمن وليبيا ولبنان والمغرب بل لكل الدول العربيه ...؟؟

ولم تعرف الدول العربيه الراحة والاستقرار الا في بداية فترة السبعينات من القرن الماضي ..وخصوصا بعد انتصار العرب في حرب تشرين ..وكان حينذاك السيد محمود رياض (الامين العام للجامعه العربيه ) وكان العامل الرئيسي لانتصار العرب هو وحدتهم وتازر بعضهم البعض انذاك ...وفي تقديري أن هذا الانتصار كان هو السبب في القرار الذي اتخذته القوى الاستعمارية الكبرى في وضع الخطط وشراء الذمم لتقسيم الدول العربيه ..كي لاتقوم لهم قائمه بعد ذلك ..؟؟ وفعلا عملوا على أشعال الحرب الطائفيه في لبنان لمدة خمسة عشر عاما من ((1975ـــ1990)) ومازالت هذه الحرب لها تداعياتها على عدم الاستقرار السياسي في لبنان ..

واليوم ياسيادة الامين العام .. تناشدك الشعوب العربيه لوضع البرامج والخطط لاعادة كرامة العرب والعمل بكل جديه لوضع أسس لهذه البرامج وعلى رأسها أنشاء قوة عربيه مسلحة قوامها ((22)) فرقه عسكريه على أساس فرقة عسكريه واحده من كل دولة عربيه 

تكون تحت قيادة وأمرة القيادة العسكريه في مصر ...درعا وسيفا يبعد المخاطر المحدقه التي تتعرض لها الامة العربيه ...الايعاز للدول العربيه وشعوبها على أيداع ثرواتها الماليه 

كأستثمار أو ودائع في البنوك المصريه لانعاش اقتصادها ودعم لقواتها المسلحه ..فمصر اليوم الركيزة الاساسيه لخيمة الدول العربيه فأن سقطت هذه الخيمة فستسقط الخيمه العربيه كلها لا سامح الله ...فضح الحكام العرب الذين يقفون حجر عثر بوجه هذه البرامج امام شعوبهم والشعوب العربية الاخرى ...تشكيل لجان من رجال السياسه والخبرة لمحاورة الولايات المتحدة الامريكيه وروسيا وايران ...للوصول معهم على اتفاقات رسميه لايقاف ما تتعرض له الدول العربيه وشعوبها من ويلات ومصائب ..

اللعب بورقة النفط والعائدات الماليه العربيه المودعه في دولهم ......وضع برامج وخطط تستهدف الدول التي تكن العداء للامة العربية والتعامل معها بالمثل في حالة استمرارها بالمس بامن واستقرار الدول و الشعوب العربيه ..

العمل على فصل الدين عن السياسه ..وأصدار قرارات بهذا الصدد كالتي اصدرها ملك المغرب ...لان القاسم المشترك التي لعبته الدول الاستعماريه والدول الطامعه في تمزيق الشعوب العربيه وجعلها تتقاتل بينها ..هي ورقة الدين ..

أيلاء حقوق الانسان الاهمية القصوى لاعادة الروح الى المواطن العربي بعد ان فقدها عقود من الزمن بسبب سياسة البعض من الحكام العرب ....كي نستطيع اعادة المهجرين والمغتربين من اصحاب الكفاءات والخبرات والعلوم ..لنبني وطننا العربي والحاقه بدول العالم المتحضر .....العمل على وضع الاسس السليمه للتبادر التجاري على مستوى الزراعه والصناعه لانعاش اقتصاد الدول العربيه ..وتحريك الايدي العاملة المعطله في الوطن العربي .

أعتذر سيادة الامين العام فلدي الكثير وأعلم جيدا ان ماأشرت اليه اعلاه يصعب تحقيقه خلال مدة زمنيه قصيره ...وأعلم كذلك ان هذا لايتحقق الا بتعاون الحكام العرب معكم 

وعلى الحكام العرب ان يدركوا أن الذئاب تحوم على اسوار بلدانهم ..وان خطر تنحيتهم وأحتلال أو تقسيم بلدانهم أمر غير مستبعد ...فاما ان نعيش أحرار وبكرامة ...وأما أن نكون نحن وثرواتنا وكرامتنا عبيد للاستعمار والطامعين ...وأخيرا 

تمنياتي لك بالنجاح والموفقيه ...

المواطن العربي العراقي 

خالد الخزرجي

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It