ardanlendeelitkufaruessvtr

رذاذ أجنحتي أُحرقها ..فوق شمعة ميلادك ..

بقلم ثائرة اكرم العكيدي آب/أغسطس 29, 2020 355

 

ثائرة اكرم العكيدي

وكم شمعة اطفأت
وكم سنة مرت دون
ان اكون معك
وأعاتب من عمرك سنين
مضت دون اخط
حروف اسمك
فوق قمر المساء
وشجرة التين
لازالت عيونك
تشعل نار قصائدي
فأغار حتى
من عطر الياسمين
لازلتُ صامدة
رغم هذا البعد
والم الفقد والحنين
فيكويني الشوق
ويزيد من وجعي الأنين
رغم معرفتي بمراوغاتك
ونسائك ومغامراتك
لكني أُهدئ نفسي
عنك كل حين
ثورة حبي وغيرتي
لك لاتنطفئ
فانا اقع دائما في الظن معك
واحرق بقايا الود في كمين
اصلي لاجلي لا لأجلك
دعني اكون بين عيونك
دمعة تعتنق نور مداك
ازرعني بين ضلوعك
وردة تتفتح على هواك
ايها العنيد دع كبريائك
اخبرتك ان طريق الحب
لامفر منه دون هلاك
تضربك الاشواق
كأمواج بحر عاتية
تقلبُ اسفلك أعلاك
فتأتي بك اليّ
اينما ذهبت طريقك
هو انا لاتتوهم
وياخذك الغرور
الطفل الذي بداخلك
انا وليدته
وانا الدار والدور
فراشة تراقصت
حول شموع ميلادك
احتاج النور لاسمو
منهج النور
يُخلد بين السطور
كلمات وحروف وقوافي
وشعراً منثور

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It