كورونا واثارها على التعليم

بقلم أمير البركاوي أيلول/سبتمبر 29, 2020 595

أمير البركاوي

يحتاج التلميذ او الطالب منهاج دراسي كاملا وفق جداول زمنية وتوقيتات خاصة حيث يتضمن المنهاج مفردات وكل مفردة لها وقت مقرر ومن ثم الانتقال الى مفردات اخرى لكن ازمة كورونا ستكون تداعياتها سلبية على التعليم في البلد لان اغلب المدارس والجامعات لم تكمل المنهاج المخصص للعام الدراسي وان هذا المنهاج يتضمن مواد دراسية مهمة ولها صلة بالمراحل القادمة فنجد في الدراسة الابتدائية مرحلة الاول والثاني والثالث والرابع ابتدائي لم يكملوا الدروس   والحصص في مواد القراءة او الرياضيات والمواد الاخرى  وهذا ينطبق حتى على المتوسطة والاعدادية والجامعات والمعاهد وان هذه الدروس لا يمكن الاستغناء عنها  لانها اساسية في تنشئة علمية الطالب.

هنا نحن مطالبين بتحديد المفردات والدروس المهمة واعادة النظر في امكانية شرحها وتدريسها للتلاميذ والطلبة بعد انتهاء ازمة كورونا وعودة الوضع الى ما كان عليه.

لان اغلب هذه الدروس التي تم اجتيازها بسبب جائحة كورونا والحظر الوقائي ستسبب ارباك في مسيرة التعليم للسنوات القادمة  لان الطالب سيجد ارتباط للدروس الفائتة في المنهاج القادم في المرحل الدراسية المتقدمة.

وهذا يؤثر سلبا من ناحية عدم اكمال المنهاج المقرر والمتضرر الاول هو طالب العلم.

نعم قد يقول البعض انها ازمة وباء عالمي عصفت في البلد وانا اتفق مع ذلك لكن يمكن ان تعد وزارة التربية خطط مستقبلية لاعادة النظر في تضمين المفردات والمناهج الفائتة والتي لم يتسنى الوقت لتدريسها بسبب الظرف الوبائي على ان تكون ضمن الحصص والمنهاج الدراسي للعام القادم.

التعليم هو بمثابة العمود الفقري وركيزة اساس لنمو وازدهار البلد واي خطر يهدد بتراجع التعليم فأنه يهدد مستقبل شباب البلد بأكمله فيجب اعداد خطط عاجلة من قبل الجهات المعنية  تسهم في تقليل ومعالجة اثار جائحة كورونا والحظر الوقائي على التعليم وعدم اكمال المناهج ومحاولة اعادة المفردات الفائتة للمناهج تباعا بمحاضرات سريعة للاعوام القادمة.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه