عراقياً ..تحديث القيم الجامعة ضرورة وسيرورة

بقلم محمد حمزة الجبوري شباط/فبراير 07, 2021 357

محمد حمزة الجبوري

يقال ان الإختلاف لا يفسد للود قضية!!! نعم ,ولكنه قد ينتج فضائع وخطوبا  أثمانها دم يراق وأجساد تلتصق على الجدران أن زادت حدته سيما أن كان سياسياً يتطلع إلى تفكيك الشارع بغية الإستقطاب والظفر بأصوات الناس لتكون بمثابة سلالم لبلوغ المقاصد , فالإنقسام الطائفي والتخدق المذهبي لا ينتج الا مزيداً  من الدم لأن الأطراف المتباينة تدفع بإتجاه تكفير الآخر وعزله عن المشهد لتخلو الساحة لها تمهيداً لفرض الهيمنة على الناس وأسرهم والتحكم بمصائرهم , فبعد مضي أكثر من عقد ونصف من الزمن لم نر الا تنامياً لمظاهر العنف السياسي والإجتماعي ( ثنائية الدم) , لربما ترتفع مناسيب الخطف والجريمة وتكثر السرقات وتتفشى البطالة وينتشر الفقر في مجتمع ما وهذا أمر ليس غريباً قياساً بأرتفاع معدلات الهجمات الإرهابية على المدنيين العزل في الأسواق ودور العبادة بشكل منظم ومخطط له مسبقاً لأن كل المؤشرات تشير إلى وجود بصمات خارجية تسعى إلى أحداث شرخ كبير في النسيج الإجتماعي العراقي وإشعال الفتيل الطائفي لصناعة أزمات وحروب داخلية لا تبقي ولا تذر ضحيتها الأبرياء من الأطفال والنساء ,فحدوث انفجارين مزدوجين قبل أيام في بغداد وتحديداً في مناطق عمل مكتظة يشي بوجود إرادات شريرة تستهدف زعزعة الأمن والسلم المحليين وهذا التصاعد في معدلات الإرهاب التكفيري المنظم المنطلق من متبنيات أصولية تدعي الطهرية والوصاية على الأمة وأنها ترمي إلى أنقاذها من براثن الشرك والوثنية ..وهنا تكمن المفارقة !!!

 وهنالك ثمة أمر جلل أن تم معالجته وتنبيه الشارع إزاءه سيحقق طفرة نوعية في مجرى الإحداث التي عصفت بالبلاد مؤخراً هو تراجع "الوطني" لمصلحة "الفصائلي" على أرض الواقع،الذي شوه المجتمع ، وضرب قيمه وغير كثيراً من معالمه وسمات شبابه التي كانت في الأمس القريب على مستوى عالٍ من سمو الأهداف والوعي تجاه القضايا المعاصرة , أليس غريباً أن يصل بنا الصراع إلى هذا المستوى المتدني غير المكترث بما يحصل كل يوم من مآسي ونكبات ؟؟ هل فخخ الإرهاب أسواقنا أم تراه فخخ العقول ؟؟ وهل سنبقى نسير بنمطية بائسة في حفظ الامن الداخلي ,أم هل  أصبح التراخي متلازمة لأجهزتنا الأمنية في بعض القواطع والمدن ؟؟ أرواح الناس ليست لعبة بيد السياسيين والفاشلين والطارئين ,فهي أقدس من المعابد وكل التكايا والكنائس ,وأن هدم الكعبة عند الله أهون من أزهاق نفس بريئة ما لكم كيف تحكمون ؟؟؟!! ؛ أرى أن حتمية تحديث القيم والمفاهيم الوطنية الجامعة ضرورة ملحة لتخليص العراق من محرقة إنسانية وشيكة وتمثل العودة إلى هذه القيم الجامعة سيروة لبناء واقع اجتماعي وسياسي وثقافي أكثر تحضرا وإشراقا .

الحل الآخر يكمن في إشاعة ثقافة الحب وتقبل الفكر الآخر والدعوة إلى تكاملية الأديان والمذاهب والعودة إلى مفهوم "القيم الوطنية" لقطع الطريق أمام كل من يريد إشاعة ثقافة الموت والترويع .

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه