ardanlendeelitkufaruessvtr

"فتح" لم تكن موحّدة يوما..

بقلم خيرالله خيرالله آذار/مارس 12, 2021 263

 

"فتح" لم تكن موحّدة يوما..

خيرالله خيرالله
لا وجود لسبب كي تكون “فتح” موحّدة الآن، كذلك لا سبب كي تبقى تحت سيطرة الجماعات التي جاءت من بيروت والتي تبيّن أنّ ليس في استطاعتها التكيّف مع عالم جديد.
قيادة فلسطينية شاخت
ليس مستبعدا إجراء الانتخابات التشريعية الفلسطينية في موعدها في الثاني والعشرين من أيّار – مايو المقبل. يعود ذلك إلى وجود ضغوط دوليّة وإقليمية من أجل تفادي أيّ تأجيل. إضافة إلى ذلك، ليس من مصلحة السلطة الوطنية التراجع عن إجراء الانتخابات في ضوء رغبة الإدارة الأميركية الجديدة في تحريك عمليّة التسوية على أساس خيار الدولتين.
تبقى حركة “حماس” التي لا يستبعد سيرها في الانتخابات نظرا إلى رهانها على احتمال تحقيق اختراق كبير في الضفة الغربيّة. تعمل “حماس”، وهي جزء لا يتجزّأ من الإخوان المسلمين، على الاستفادة من كميّة لا بأس بها من الجهل الذي يتحكّم بقسم لا بأس به من الجمهور الفلسطيني من جهة والانقسامات الواضحة داخل “فتح” من جهة أخرى. إضافة إلى ذلك، ليس ما يشير، أقلّه إلى الآن، إلى وجود جهة مستعدة لضمان إجراء انتخابات حرّة في قطاع غزّة الذي حولّته “حماس” إلى سجن في الهواء الطلق لما يزيد بقليل على مليوني إنسان يعيشون في مساحة 365 كيلومترا مربّعا!
الأكيد أن إسرائيل تفضّل بقاء قطاع غزّة تحت سيطرة “حماس”. يعود ذلك إلى سبب في غاية البساطة. السبب أن “حماس” وضعت نفسها في كلّ وقت في خدمتها، خصوصا أنّها رفعت شعارات غير قابلة للتحقيق وقدّمت صورة بشعة، بل الصورة الأبشع، عن الشعب الفلسطيني. وهي صورة استطاعت إسرائيل نشرها في كلّ أنحاء العالم واستغلالها إلى أبعد حدود.
على الرغم من احتمال انتصار الجهل، الذي يمثّله الإخوان المسلمون في الضفّة الغربيّة، لا يزال هناك بريق أمل في أن تكون الانتخابات فرصة لتمكن جيل جديد من السياسيين الفلسطينيين من اقتحام ساحة المجلس التشريعي وإحداث التغيير المطلوب بعد سنوات طويلة من الجمود جسّدها وجود محمود عبّاس (أبومازن) على رأس السلطة الوطنية و”فتح” ومنظمة التحرير الفلسطينية في آن. خلف “أبومازن” ياسر عرفات في كلّ مواقعه بعد وفاة الأخير في تشرين الثاني – نوفمبر من العام 2004.
مضى ما يزيد على 16 عاما على وجود محمود عبّاس في الواجهة، وحيدا، في ظلّ معطيات في غاية الصعوبة والتعقيد فضّل مواجهتها عن طريق استبعاد أي فلسطيني ذي شأن عن موقع المسؤولية.
فجأة، اكتشف الرئيس الفلسطيني أنّ “فتح” ليست في تصرّفه كما كان يتصوّر. كان مفترضا به إدراك أنّ هذه الحركة، وهو أحد أواخر القادة المؤسسين لها من الذين ما زالوا على قيد الحياة، لم تكن يوما موحّدة.
الأكيد أن إسرائيل تفضّل بقاء قطاع غزّة تحت سيطرة "حماس" وسبب في غاية البساطة أن "حماس" وضعت نفسها في كلّ وقت في خدمتها خصوصا برفعها شعارات غير قابلة للتحقيق
كان ياسر عرفات للأسف الشديد يدير مجموعة من الأجنحة التي لا يجمع بينها شيء وذلك تحت غطاء لافتة اسمها “فتح”. كان “أبو عمّار” يسيطر على الحركة من دون أن يسيطر عليها، خصوصا في ظلّ وجود شخصيات قويّة مثل “أبوجهاد” أو “أبوإيّاد” وأخرى وضعت نفسها في خانة خاصة يساريّة من النوع المضحك المبكي مثل “أبوصالح” وشبيهين له.
ارتكبت “فتح” في لبنان، خصوصا بتغاضيها عن أفعال مشينة لمنظمات أخرى تدور في فلك الأجهزة السورية مثل “الجبهة الشعبيّة – القيادة العامة” أو السوفييتية مثل “الجبهة الديموقراطية” كلّ ما يمكن ارتكابه من أخطاء. اقلّ ما يمكن أن توصف به هذه الأخطاء بأنّها كانت فظيعة. صبّت هذه الأخطاء في تدمير الصيغة اللبنانية وتدمير لبنان، من دون استرجاع فلسطين، وحلول السلاح الإيراني مكان السلاح الفلسطيني كما عليه الحال اليوم. مؤسف أنّ القياديين الفلسطينيين الذين انتقلوا إلى الضفّة الغربيّة، بعد اتفاق أوسلو في 1993، كانوا في معظمهم في لبنان. كانوا من خريجي جمهورية الفاكهاني، وهو الحيّ الذي اتخذ منه “أبوعمّار” مركزا لقيادته في بيروت وأدار منه الحرب بين 1975 و1982، علما أنّه كان في معظم فصول هذه الحرب بمثابة أداة استخدمها حافظ الأسد من أجل الإمساك بلبنان وبالورقة الفلسطينية في آن.
يمكن أن يكون للانتخابات الفلسطينية في الضفّة الغربيّة، وليس في غزّة، معنى في حال واحدة. في حال لعبت هذه الانتخابات دورا في تولّي جيل جديد من الفلسطينيين، لم ينغمسوا في حرب لبنان، دورا في تغيير الوضع الفلسطيني برمته. يبدأ ذلك بالتخلّي عن عقد كثيرة من بينها أنّ “فتح” حركة موحّدة وأنّه لا يزال لديها ما تقدّمه. لم تكن “فتح” موحدّة في يوم من الأيّام، بما في ذلك في أيّام “أبوعمّار” الذي كان يحسن، إضافة إلى امتلاكه كاريزما خاصة به، استخدام المال والسلاح والعلاقات الشخصيّة. كان بارعا في ذلك من أجل إظهار الحركة وكأنّها تمتلك قرارا موحّدا. لا وجود لسبب كي تكون “فتح” موحّدة الآن، كذلك لا سبب كي تبقى تحت سيطرة الجماعات التي جاءت من بيروت والتي تبيّن أنّ ليس في استطاعتها التكيّف مع عالم جديد ومع منطقة مختلفة لم تعد تدور، كما في الماضي، حول القضيّة الفلسطينية.
هل يولد نوع جديد من الزعامات من الانتخابات التشريعية الفلسطينيّة؟ الأكيد أنّ ذلك هو التحدّي الذي يمكن أن يعطي لهذه الانتخابات معنى. فعلى الرغم من الظلم الذي يعيش في ظلّه أهل غزّة يبقى الأمل في حصول تطوّر في الضفّة الغربية، أكان ذلك من داخل “فتح” أو من خارجها. الشعب الفلسطيني يستحق، بفضل ما يمتلك من طاقات، قيادة أفضل من القيادة الحالية، علما أنه لا بدّ من الاعتراف بإنّ إحدى ميزات “أبومازن” تكمن في أنّه بقي خارج بيروت طوال الحرب اللبنانية ولم ينغمس فيها لا من قريب ولا من بعيد.
في ظلّ المعطيات القائمة، ليس مستبعدا أن تشكّل الانتخابات التشريعية الفلسطينية منعطفا، خصوصا أنّه يحق لأقلّ بقليل من ثلاثة ملايين فلسطيني المشاركة فيها. مثل هذا العدد الكبير للذين يحقّ لهم التصويت يطرح أسئلة مشروعة في ما يتعلّق بالتغيير الذي يحتمل حصوله. وهذا تغيير يخافه شخص مثل “أبومازن” قرّر فصل ناصر القدوة من “فتح” لمجرّد تجرّئه على تشكيل قائمة يخوض بها الانتخابات. ليس القدوة، ابن شقيقة “أبوعمّار” شابا، لكنّه يتميّز، على الرغم من بلوغه الـ68، بعقل شاب يعرف العالم بعدما عمل طويلا في الأمم المتحدة، إضافة إلى أنّه كان دائما خارج بيروت ولبنان!
في النهاية، من حقّ الشباب الفلسطيني التفكير بطريقة مختلفة بعيدا عن قيادة فلسطينية شاخت. قيادة السلطة الوطنيّة شاخت وإذا كان فيها أشخاص لم يتقدّموا في العمر بعد، فهؤلاء ارتضوا لعب دور المنسّق الأمني مع إسرائيل ولا شيء آخر غير ذلك… هل هذا دور القيادة الفلسطينية ودور الدائرين في فلكها بدل أن يساعدوا بأنفسهم في حصول التغيير بغض النظر عن عقدة يعاني منها رئيس السلطة الوطنية تجاه هذا الشخص أو ذاك؟
إعلامي لبناني

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It