ardanlendeelitkufaruessvtr

لو تراها ما لمتني

بقلم وضاح آل دخيل  نيسان/أبريل 24, 2021 269

وضاح آل دخيل 

يَا زائِرينَ دارَ الَّتي اهواها 

بَلغوها الحنينَ زادَ لرؤياها 

وحدَّثوها عني فعسى تذكُرني

عسى تَذكر ايامنا يومَ صباها

وعسى بالذكرياتِ تصبُ عيناها 

والشوْقُ ينبتُ عَلَّى طرفِ فاها

آهٍ  مِنْ غيابِها ا اطفئ عينايَ

 فكلُّ شيئٍ مظلمٌ  ما عداها 

 كأنني قمراً تحيطهُ النجومُ

بل هذا انا حين اكونُ معاها 

فها انا بالروحِ عليها هائمٌ 

لا تلَمني في حبها وفي هواها 

ا يا لأمي لو تراها ما لمتني 

ا لَيْسَ يدري بَها ألَّا من يَرَآها

عسليةُ العينْ لماعةٌ كالنجمِ 

حين رأها الصنَّمُ قبلَ قدَماها 

قد جمَعَ اللهُ جمالَ كلِِّ الناسِ 

و ما في سرَّهِ باللونِ شفتاها 

كأنها بالنّهَرِ الكَوْثَر تعمدَّت

ومِنَ الخمرِ كأسْْ الإلهِ اسقاها 

انيقةٌ  كالنبيذِ تلكَ شفتاها

مُذْهِلةٌ و ناعمةٌ تِلْكَ يداها

فأذابتْ قلبي والحنينَ ما ذابَ

فالحمدُ اللهِ اني صرتُ فداها 

فمَا طولُ عمري ا ياليته يفنى

و يمدُّ بعُمرِيّ  عندهُ معاها

ف أ يا مُخبرْي عن الَّتي اهواها 

أبلغني لأين غرورها  ساقاها 

آهٍ مِنْ غيابِها ا اطفئ عينايَ

فكلُّ شيئٍ مظلمٌ ما عداها

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It