طباعة

بطولة مختلفة

بقلم عبد الحكيم مصطفى أيار 03, 2021 235

بطولة مختلفة

عبد الحكيم مصطفى

اسفرت قرعة المواجهات التاهيلية لبطولة فيفا – كاس العرب لكرة القدم عن لقاء العراق بالفائز من مباارة سلطنة عمان والصومال في المباراة الاولى له ،ويخوض منتخبنا المباراة الثانية له مع الفائز من مباراة البحرين والكويت ،فيما ستكون المباراة الثالثة امام منتخب البلد المنظم للبطولة قطر .. بطولة العرب بصيغتها الجديدة تختلف كليا عن البطولات السابقة ،اذ نجح الاتحاد العربي في انتزاع الاعتراف الدولي بالبطولة ،وهذا حافز معنوي حيوي بحيث تعد كل مباريات البطولة مفيدة للمنتخبات المشاركة لتحسين ترتيبها في التصنيف للاتحاد الدولي (فيفا) .. والبطولة فرصة لاستمرار هيمنة العراق على لقب المنتخب الاكثر فوزا بالبطولة ،اذ فاز به اربع مرات سابقة في اعوام 1964 و 1966 و1985 و1988.. والكلام عن حظوظ العراق في الفوز لمرة خامسة بالبطولة ،يتكرر حتى بحضور منتخبات عربية كبيرة بحجم مصر والجزائر وقطر والسعودية وتونس ،اذ ان المنتخب العراقي الحالي يتصدر مجموعته في تصفيات بطولة كاس العالم 2022،وهو الامتياز الفني يؤهله للمنافسة على مواقع الصدارة في البطولة ..واذا خطط الاتحاد العراقي بزج المنتخب الوطني الرديف في البطولة ،فان الماضي القريب يحكي لنا قصة تفوق جميلة ،ففي 1985 شارك المنتخب الرديف في الدورة العربية الرياضية التي جرت بالمملكة المغربية ،واستطاع الفوز بالبطولة وفي المباراة النهائية تغلب على المنتخب المغربي بالتشكيلة التي لعبت بمونديال المكسيك 1986،براسية المتالق وقتذاك باسل كوكيس ،وفي العام نفسه ( 1985) فاز المنتخب الوطني الرديف ببطولة كاس العرب التي جرت في المملكة العربية السعودية ،واحرز البارع عناد عبد لقب هداف البطولة .. واتعمد هنا الاشارة الى المنتخب الوطني الرديف ،لان الدوري الممتاز افرز اسماء واعدة عديدة ممكن ان تشكل عماد منتخب جديد ،ويدعم رأينا الدولي السابق ورئيس نادي الزوراء لمدة وجيزة سلام هاشم الذي قال لوسيلة اعلام مرئية قبل ايام ،ان العراق زاخر بالمواهب ،واذا تحسنت ظروفه فان منتخباته الوطنية في كل الفئات العمرية ،ستحقق نتائج لافتة للنظر إقليميا وآسيويا ،وقال الكابتن سلام هاشم وهو يتباهى بالوجوه الصاعدة ،هناك عدد يفوق الخيال من اللاعبين الماهرين ،ينتظرون الفرصة للتعبير عن قدراتهم ،و بطولات الرديف والشباب والناشئين التي تنظمها الهيئة التطبيعية لتسيير شؤون كرة القدم في البلاد في هذه الاونة ،ستكون منصة انطلاق لهذه المجموعة من اللاعبين الصاعدين .. وعلى حد علمي ان الجوائز المالية للفائزين بالمراكز الثلاث الاولى في بطولة العرب ،ستكون مجزية ،وهذا حافز مهم اخر لتعامل اتحاد كرة القدم مع هذه البطولة ،بمنتهى الحرص ،لتكون بطولة فيفا – كاس العرب محطة لاعداد المنتخب المشارك بالبطولة ،للاستحقاقات القادمة . المدة الزمنية القصيرة التي تفصلنا عن انطلاق منافسات البطولة ،وهي اقل من ستة اشهر ،تجعلنا ان نضغط على الهيئة التطبيعية باتجاه الاعلان عن خطتها لمشاركة المنتخب الوطني في بطولة فيفا – كاس العرب ،لانجاز الحضور الذي يتفق مع تاريخ وموقع منتخب العراق بين اشقائه العرب.

قيم الموضوع
(0 أصوات)