ardanlendeelitkufaruessvtr

إختبار الجدية بين الوطنية واللاوطنية

بقلم الأكاديمي العسكري رعــد الحــيالي.. تموز/يوليو 30, 2021 262

الأكاديمي العسكري..

رعــد الحــيالي..

الى الشعب العراقي العظيم اكتب لكم هذه المقاله علها توصف لكم بعض ما دار في بلدنا عبر ما يقرب من عقدين من السنين ..

أقبلوها كـ مذكرة بواقعنا الذي عشناه بألم شديد....

أيها السيدات والساده نحن بحاجه بعد هذه العقود الى واجب سميته أختبار الجديه الذي طالما أِفتقدناه طوال السنين لماضينا القريب والذي إتسمَ بما نعرفه عن حيثياته بالتفصيل الدقيق ودفعنا نحن شعب العراق أثمانا ً باهضه وعلى كل المستويات الماديه والأعتباريه والخدميه والوطنيه الداخليه والخارجيه وغيرها تعرفونها وكثيره ....والذي يستوجب علينا جميعا ً وخاصة ً من وضع نفسه على كراسي الحكم والسلطه وما أدراك َ ...

ولكي نتوجه ببرنامج بنيوي شامل يضع العراق على خط مسار التغيير الحقيقي والصحيح والصادق وألأمين ..لآ المزيف والعائد بفوائده ومكاسبه لغير الشعب العراقي ووطنه العراق الحبيب بل للمحتل ومن أنخدع بأجنداته التي دمرت البلآد وأهلها والواضح بشكل ٍ لآ لبس فيه في هذا الماضي عبر عقدين من الزمن.....ولننقل البلآد من دولة المحاصصه والمصلحيه والتبعيه والقوميه والطائفيه وغيرها من مسميات التفرقه بكل اشتوكالها.ألى دولةٍ مدنيه نطورها نحن أبناءها بأفكارنا وعقولنا وخبراتنا مدعومةً بسواعد شعبنا العظيم وشبابه الغيارَ..لتظهر فيها معالم التقدم والبناء والخدمة والرفاهيه""لآ من النظر الى الرغبات والمكاسب والمناصب طمعاً للنيل من ثرواته وأمواله,,

دولة قائمةً على مؤسسات دستوريه نظيفه ومؤمنه بالوطن تبلور حب الأنتماء والتفاني من أجل المصلحه العامه لآ الخاصه ,,دولة تجد فيها سيادة القانون وتداول السلطه فيها بشكل مدني وسلمي وحضاري لآ ألأقصاء والعزل والتهميش والتقزيم,, فلنبحث عن برامج وتفعيل مناهج وعمل مباشر ....حيث لا يتكلل ذلك إلا بالحوار البناء ونكران الذات وأذكر أن للحوار أسباب لــ نجاحه والتي علينا أن نبحثها في البدايه وتحقيقها ليستقيم الحوار الجدي المسؤول والمنتج وليس حواراً  فلكلورياً لأسباب ترقيعيه وتجميليه لأن الدخول في عملية التغيير يجب أن تُبنى على مفاهيم وذهنيات بديله لمفاهيم ألأستبداد  أياً كان مصدرها وأن التغيير يجب أن يخلق روح المواطنه وألأنتماء للعراق لآ لغيره ..المواطنه المسؤوله في تناول ومعالجة كل القضايا للوطن والمواطنين..

ومشاركة كل القوى السياسيه لأتخاذ القرارات المصيريه بعيداً عن ألأقصاء والتمييز والقسر,,فهل نحن مستعدون لأقرار ذلك والعمل على تحقيقه بجديه؟؟؟ أن كان الجواب نعم..نتسائل كيف يستقيم الحوار والتفاهم والمشاركه مبدأها التضحيه ,,ومازلنا نتراشق التهم مثل اللآوطنيه والتخوين تارةً ,,وقد وصلت ألى مستوى الشتم وألأهانه وألأستهانه ومحاولة تغييب وأقصاء وسحق هنا,,,ومحقٌ هناك..؟كيف يستقيم الحوار والعمل المنتج ومازال قسم ٌ كبير من التعبيرات لمجتمعنا العراقي خارج طاولة الحوار والمشاركه لهذه القوى والتي نتصور أسباب غيابها ..؟ لكننا في الوقت نفسه ضنييون بها ,,وحريصون على مشاركتها,,للمشاركه وحمل البحث عن مَخرج جدي لهذه ألأزمات العراقيه ..؟كيف يستقيم الحوار والتفاهم ومازالت الحملآت العنفيه تطال وتنال من العراقيين للقاصي والداني لكل أطيافهم ,,؟مرةً بمعلومه خاطئه ,,وأخرى بخطٍ عشوائي ,,وأخرى ...وأخرى ...كيف ستستقيم أمور بلآدنا ومازال البعض من القوه الظلآميه ومافيات الفساد وفي أي مواقع ٍ يتمترسون ويصرون على أستحضار الدم العراقي الطاهر الزكي ليكون وجبة شهية على موائد اللئام عبر العنف غير المبرر إلا على اساس أخذ البلآد الى المجهول....؟؟نعم أيها ألأخوه في مناخ التغييب والترهيب ورفع منسوب الدم والعنف ودق طبول ألأنذار المخيف والمدفوع الثمن من أموالنا المهدوره في الداخل والخارج,,,حيث تتراجع لغة العقل والمنطق للخروج الى النور بعد ظلآم السنين المضنيه ولكي لآنفقد القدره على أيجاد حلولٍ تنقذنا جميعاً ,لأن أستمرار حال ألأزمات لن يستثني أحداً وهنا وبهذا ستسقط نظرية الفُرقة الناجيه وقد سقطت من قبل ,,فلآ نجاة لأحد والطوفان سيغرق الجميع فلآ يضن البعض أنهم في سفينة نوح عليه السلآم.......

وألى من أنتخبهم الشعب وجعلهم ممثلين له فصاروا وبالاً عليه ..

أن يعودوا عن غييهم ليكونوا ممثلين حقيقيين وعلَّهُـم يكونوا أمناء صادقين معبرين عن أحتياجات وهموم وتطلعات من على أساس يمثلونهم عندها تستقيم الحوارات والنيات والوطنيه وتستند على قاعدة النديه والمساوات بين جميع المتحاورين والمشاركين بلآ شروط ولآ سقف إِلآ سقف الوطن العراقي ووضع مصلحته فوق كل المصالح التي رأيناها وعشناها وكان الخاسر الكبير وألأول وألأخير الشعب ووطنه وهدر اموال العباد وضياع البلآد.....وختاماً أؤكد  المؤكد والذي  لآجدل فيه طال الزمن أم قصر وهو أن يكون ألأستقواء بالشعب وليس على الشعب وأن ألأنتصار يكون بأبناء الوطن الواحد وليس عليهم وعلى فرقتهم ألأنتصار للشعب بكل قضاياه المحقه ...

المجد والخلود والرحمة لشهداء العراق وجيشه وشعبه العظيم ..

والسلآم عليكم ورحمة الله وبركاته..

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It