ardanlendeelitkufaruessvtr

مِنْ على تَلّةِ قلبي

نيسان سليم رأفت

عندَ نهايةِ كلّ يومٍ 

وبعدَ أنْ تنامَ المقاديرُ

وتخلدَ الهمومُ قربَ أجسادِ مَنْ تُحبّ

أكونُ أنا قد أكملتُ زينتَي 

أنتظرُ الشيطانَ يحملنُي بينَ ذراعيهِ 

يهدهدُني وينظرُ إلي بأعينٍ بيضاءَ

منتزعاً بؤبؤيهِ الأسودين ....

مِنْ على تلة ِ قلبي

أرى سنواتي منْ بينِ القضبانِ 

تتدحرج بين قدميَّ 

وهي تتكئ على حجارةِ أسوارِ الحروبِ 

وظلي يلهثُ ويهرولُ بعيداً 

هارباً بقميصِ توأمي المقتولِ 

أيامي تضطربُ فوقَ صفحةِ الماءِ،

دوائرَ للنسيانِ ..... 

كلّما ألقيتُ حجرَ الفرحةِ ، الحُلم ،

تآكلت  خرزاتُ عقدي 

إلا واحدة وضعتُها بينَ عينيَّ ....

 الوقتُ تأخرَ ،

لكنَّ عقاربَ الساعةِ مشغولة 

بمخاضِ عقربٍ جديدٍ 

لأنَّ زمناً واحداً لا يكفيني

الكلماتُ تغادرُني !!!

 تسيرُ إلى الوراءِ

 بقدمٍ واحدةٍ تعرجُ إلى أفواهِ الحمقى

 قبل أن تؤدي بحياةِ الحالمين . 

وها أنا أجلسُ وحدي في مكانٍ مهجورٍ

 فارغٍ ، كما قلبي .....

أحاول أنْ أحسبَ عددَ الذينَ أحببتُهم 

وماتوا !!!

لكنني لا أستطيع العدَّ لأنَّي 

قضمتُ أصابعي كلُّها ....

بعدما رأيتُ نجمةَ الصّبحِ

 وهي تأخذهم الواحدَ تلوَ الآخرِ

 حتى الذينَ خبأتهم....

 تساقطوا

من معطفي !!!

أغمضوا عيونَكم بعدَ كلِّ فجرٍ

 وأغلقوا النوافذَ

 حتى لا تأخذ نجمةُ الصبحِ أحداً

 منْ أحبتكم !!!!

قيم الموضوع
(1 تصويت)
آخر تعديل على الجمعة, 30 تموز/يوليو 2021 18:36
نيسان سليم رأفت

كاتبة وشاعرة عراقية

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It