لمن يشكو الكتّاب

بقلم سمير عطا الله أيلول/سبتمبر 03, 2021 344

 

لمن يشكو الكتّاب

سمير عطا الله

يتعامل كتّاب الأعمدة مع قرائهم مثلما يتعاملون مع أصدقائهم وأهلهم. يشكون إليهم في الأسى ويطلعونهم على أفراحهم مثل الأطفال. وتصبح هذه عادة عند الفريقين. وكان أنيس منصور يشكو الأرق الذي يعاني منه. أو يتذكر تلك الإيطالية التي مرت في حياته ولم تغادر. وفي الماضي اكتشفت «التايم» أن قراءها يهتمون بأخبار المراسلين الشخصية، أكثر من اهتمامهم بالأحداث نفسها، فصارت تصدر أسبوعياً وصفحتها الأولى عن كيفية تحضير العدد، وماذا فعل المراسلون والمحررون والمصورون.
واعتمد هذا الأسلوب الصحافي الريادي ياسر هواري، أول رئيس تحرير لـ«الأسبوع العربي». ومتأخرة فعلت ذلك «النهار» أيضاً في نشرة شهرية مع العدد اليومي سمّتها «أخبار النهار»، لكنها لم تلق النجاح الذي عرفته المطبوعات الإضافية الأخرى. فأوقفت صدورها.
كاتب «الأهرام» العريق صلاح منتصر، من أصحاب الأعمدة التي أتابعها بانتظام، ففيها روح الشباب وبساتين المعرفة وثمار السنين. وفيها آداب وخلق المؤدبين. وفيها دروس وحكايات من الصحافة وما يسميه الزملاء المصريون «الديسك». أي طاقم الجنود المجهولين الذين يجلسون خلف مكاتبهم الليل والنهار لكي توضع الجريدة بين يديك.
حدث في الآونة الأخيرة أن كان صلاح منتصر يجلس مع زوجته في أحد المقاهي عندما راح يحدثها عن الدبابات التي تمر أمامه. ظنته في البداية يمازحها، لكنها أدركت في سرعة أن الزوج العزيز مصاب بهلوسة لعينة. ومن المقهى إلى المستشفى. روى صلاح منتصر القصة وكيف هبّ إلى مساعدته أصدقاؤه الأطباء والصحافيون، وخصوصاً جاره في «الأهرام» فاروق جويدة.
ماذا يعني القارئ من هذه المسألة؟ هل هو طبيب أو صديق؟ هو كلاهما. هو الذي يكتب له كل يوم عن أعاصير الهند، أو رحلته إلى هوليوود، أو مقابلته مع الرئيس السادات. هو، في نهاية المطاف، كاتب عند ذلك الإنسان الذي لم يرَه في حياته ولن يقابله أبداً. ومع ذلك يفيق كل يوم إلى لقائه ويجده في الانتظار: هات ما عندك يا رجل.
طبعاً لم أقرأ عمود صلاح ذلك النهار مثل أي قارئ آخر. بل قرأته مثل الأصدقاء الذين آلمهم كثيراً ما حدث له. وقد فتح ذلك أمامه باباً للكتابة عن الأصدقاء والصداقة، ممتعة هي أيضاً. كل شيء يتحول إلى أدب، قال ماركيز مرة. والصحافي يحوّل كل شيء إلى مقال. العافية والصحة التامة، أخي صلاح.
كاتب وصحافيّ لبناني

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه