ardanlendeelitkufaruessvtr

أسرى العالم الآخر

بقلم د. فاتح عبدالسلام كانون1/ديسمبر 01, 2021 125

أسرى العالم الآخر

 

د. فاتح عبدالسلام

قالت الأمم المتحدة انّ أكثر من ثلث سكان الكرة الأرضية ليس لهم اتصال مع الانترنت، بمعنى انهم منقطعون عن وسائل التواصل الاجتماعي وغير معنيين بصرعات التحديث المتواصلة للهواتف الذكية والحواسيب وما تفرع عنها من أجهزة لوحية وسواها. وجاء في أسباب غياب وجود علاقة الكترونية، ضعف مستوى المعيشة وغلاء الأجهزة والشبكات قياساً لدخل الفرد السنوي لاسيما في البلدان الفقيرة. وهؤلاء الخارجون عن سيطرة العالم الرقمي وسطوته يقرب عددهم من ثلاثة مليار انسان، وهم في وضع لا خيار لهم فيه حين بقوا خارج المفردات الالكترونية التي تحرك مفاصل الحياة وتتوغل في الجزئيات مع الأيام. ربما يتمنى كثير من هؤلاء المبعدين قسرا من دنيا الاتصالات الالكترونية ان تكون لهم فرصة لدخولها. هناك فعلا عالم آخر غير الذي كان يعرفه البشر قبل ثلاثين سنة.

 وبالمقابل يشتاق الانسان المتسلح بكل الأدوات الرقمية الى مفردات أصبحت من الذكريات العزيزة في تبادل الرسائل الورقية او حتى الرسائل الهاتفية خارج تطبيقات واتساب وفيسبوك وسواهما، مثلما بات يشتاق لسماع الراديو عندما يكون خارج السيارة المكان الوحيد لتذكر وجود اذاعات صوتية.

لقد ضعفت قابلية الناس على حفظ ارقام الهواتف لسهولة تخزينها وحفظها الكترونيا، بل انّ الأغلبية لا تستطيع ترديد أرقام هواتفها الشخصية من دون خطأ.

تغيرت عادات البشر، في التعامل مع كل شيء، وأصبح النظر في الرسائل الواردة على تطبيقات الانترنت اول مهمة يقوم بها الناس صباح كل يوم، في حين كانوا يعدون الأيام في انتظار رسائل بريدية لها نكهات خاصة من الطوابع الملصقة الى خط القلم ونوع الحبر والورق والمغلف والعتب على ساعي البريد.

أحيانا يصحو كثير من الناس في الثالثة ليلا من اجل تفقد رسائلهم الالكترونية الواردة. توقيت غير ارادي اجباري.

لي صديق، قرر حظر كلّ مَن يرسل له رسالة صباح الخير او جمعة مباركة، فقلت له لماذا؟ قال انّ فرق التوقيت يجعل الرسائل تصله في منتصف الليل وقرب الفجر وبعد شروق الشمس وعند الظهر أحيانا بحسب الدول التي يقيم فيها مرسلوها. وهذا جعل هاتفه يوقظه في منتصف الليل على رنة رسالة، إذا نسي وضعه على الصامت. وأعرب بكل جدية عن امله في أن ترصد شركات الاتصالات والتطبيقات كلمة جمعة مباركة من خلال فلتر مراقبة خاص، وتضع عليها ضريبة، لنعرف مَن يرسلها عن محبة ويدفع عليها نقودا لتصل، ومَن اعتاد ارسالها لأنّها ببلاش.

في العراق، يتمنى السياسيون لو ان العراقيين منقطعون عن عالم الاتصال الرقمي الذي كشف عيوبهم بسرعة مذهلة، وجعل الإجراءات الرقابية والعقابية ضد قنوات تلفازية مثلاً، غير مجدية مطلقاً.

رئيس التحرير-الطبعة الدولية

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه