أمتع الناس بجنونه

بقلم فاروق يوسف كانون2/يناير 03, 2022 362

أمتع الناس بجنونه

المرء يحتاج إلى رؤية لوحات دالي مرة واحدة في حياته ولا تحثه على العودة إليها.

دالي رسام حكايات مسلية

إيف تانغي، روبرتو ماتا وأندريه ماسون، ثلاثة هم من أفضل الرسامين الذين يمكن أن يعبروا عن التحول السوريالي في الفن، غير أن الناس لا يعرفون سوى الإسباني سلفادور دالي (1904 - 1989). وبالنسبة إلى الكثيرين فإن السوريالية هي دالي. وبالرغم من أن السوريالية كانت في الأساس اتجاها أدبيا قاده شاعر كبير هو أندريه بريتون الذي سُمي بحق “بابا السوريالية”، غير أنها تجلت في الفن على يد رسام كبير هو ماكس أرنست الذي أدخل على الرسم تقنيات جديدة كالكولاج (اللصق). من خلاله تعرفت النخب الفنية بصريا على مستوى الرؤية التي تقع فوق الواقع وهو المستوى الذي يمثل مجال العمل بالنسبة إلى النظرية السوريالية.

وبالرغم من الأهمية الاستثنائية لعدد كبير من الرسامين الذين وظفوا عناصر اللاوعي السوريالي في رسومهم فإن دالي وحده كان الأكثر شهرة، بحيث تحولت ساعاته الذائبة إلى واحد من رموز عصرنا. ربما يكمن السبب الدعائي المباشر في ذلك أن دالي كان سورياليا في حياته مثلما في رسومه.

فحين يحضر رسام ما افتتاح معرضه محمولا في نعش فإن ذلك يعتبر حدثا مصنوعا ببراعة وغير مسبوق وفيه من الدلالات ما يدير الرؤوس عن اللوحات إلى الأفكار الرمزية الذي يقدمها طازجة بكل ما تنطوي عليه من غموض.

كما أن دالي قد وضع خبرته الأكاديمية في خدمة أفكاره فكان يرسم بمهارة رسام كلاسيكي ولم يشعر يوما ما بالحاجة إلى التخلي عن تلك المهارة من أجل أن يكون رساما حرا. وبالرغم من الصدمات البصرية التي كانت رسومه تنجزها فإن دالي كان بسيطا ومباشرا على مستوى الأفكار. كان من اليسير على الإنسان العادي أن يحول دهشته في النظر إلى رسوماته إلى معان تأخذ طريقها بخفة إلى الحياة.

لم يكن دالي رساما عميقا بقدر ما كان رسام حكايات مسلية وأحيانا تكون تلك الحكايات مضحكة. يحتاج المرء إلى رؤية لوحات دالي مرة واحدة في حياته ولا تحثه على العودة إليها. لذلك فقد اكتسب دالي سمعة شعبية مدوية بحيث صار هو السوريالية كما لم يفعل أي سوريالي آخر غير أن أهميته الفنية تظل محل شكوك.

فاروق يوسف

كاتب عراقي

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه