اقطاعيات وزارية تنتظر الاصلاح

بقلم د. فاتح عبدالسلام كانون2/يناير 13, 2022 368

اقطاعيات وزارية تنتظر الاصلاح

د. فاتح عبدالسلام

زيارات الوزراء الى المحافظات لمتابعة مشاريع دوائرهم باتت قليلة الى حد الندرة. يوحي المشهد ان المحافظات تحولت الى ملك صرف لمجالس المحافظات لكن من دون ان تدري تلك المجالس كيف تسير شؤون المديريات المتخصصة والمرتبطة بوزارات، والصلات لا تزال تعتمد كتابنا وكتابكم وما بينهما من تسويف وتغييب لحقاق الواقع الميداني الذي من المفترض ان ترصده وتتابعه زيارات وكيلي الوزارات والوزراء، لاسيما عندما يبقى الوزير أربع سنوات في منصبه العتيد.

هناك وزراء لحقائب خدمية يعتمدون أساليب اتكالية في التنسيق الرأسي مع بعض المديريات في المحافظات من دون اختبار وفحص البنى التحتية المعنية باختصاصاتها لاسيما في الاقضية، اما النواحي فتكاد لا تكون في بال أحد. هذا الجانب التفصيلي لا يستطيع أن يلم به وزير نال منصبه بالصدفة وعبر التوزيع الحزبي. كما ان البلد وقع مرارا بخديعة حملة بعض الشهادات العليا وأطلقنا عليهم واهمين تكنوقراط، في حين ان واقع الوزارات كان بعيدا عن التحديث والأفكار الجديدة والتخطيط الاستراتيجي لعقد من الزمن في اقل تقدير، وهي مهمات يفترض ان يضطلع بها التكنوقراط.

في جانب متصل، نحتاج الى تثوير حقيقي في طبقة متكلسة من وكيلي الوزارات، بعضهم لايزال في منصبه منذ اربع دورات انتخابية.

لا يمكن الحديث عن إصلاحات من دون تصحيح المسارات والاختيارات، بعيداً عن العقد الحزبية الشائنة.

الطريق طويل، وكل حكومة تتشكل تترك وراءها كما كبيرا من السلبيات التي تعجز الحكومة اللاحقة عن إصلاحها، ما دام العمل السياسي متداخلاً مع العمل الخدمي والتقني.

رئيس التحرير-الطبعة الدولية

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه