روسيا تغزو أوكرانيا بعد خمس دقائق

بقلم علي الصراف شباط/فبراير 13, 2022 301

روسيا تغزو أوكرانيا بعد خمس دقائق

الغرب يكذب. وزعماؤه لا يتورعون عن الإفراط في الكذب، إلى حد إثارة الرعب.

هستيريا أميركية

ما من أحد في الولايات المتحدة إلا ويعتقد أن روسيا سوف تغزو أوكرانيا بعد خمس دقائق.

يعود الإعلام الأميركي ليرسم "صورة الحدث" ليس كما يحلو للعشوائية أن تكون، بل كما يحلو للهستيريا السياسية التي تتعامل بها واشنطن مع مَنْ تريد شيطنتهم.

لقد فعلوا ذلك من قبل مع العراق. صنعوا الأكاذيب وكرّروها، وأجبروا العالم على تصديقها.

كولن باول وزير الخارجية الأميركي السابق ذهب إلى مجلس الأمن وهو يحمل عبوة "أنثراكس" قال إن العراق يستطيع تدمير مدينة بأسرها إذا ما استخدم عبوة بهذا الحجم.

الصورة التي صدقها الأميركيون كانت هي أن العراق يستطيع تدمير كوكب الأرض بشحنة أنثراكس بحجم قنينة غاز واحدة.

رئيس الوزراء البريطاني توني بلير وقف أمام برلمان بلاده ليقول إن العراق لديه أسلحة دمار شامل وهو يمكن أن يطلقها خلال 15 دقيقة.

والانطباع الذي سرعان ما صادق عليه برلمان النفاق، هو أن العراق يستطيع أن يقصف لندن خلال تلك الـ15 دقيقة، فصادق على مشاركة بريطانيا في غزو العراق.

دول الأكاذيب عادت لتستأنف الحملة ضد روسيا هذه المرة. والانطباعات التي يتركها البيت الأبيض تشير إلى أن الغزو الروسي لأوكرانيا واقع لا محالة وأنه يمكن أن يحدث في أيّ وقت. بعد دقيقة ربما، وليس حتى بعد 5 دقائق.

روسيا تحشد قواتها على مقربة من الحدود الأوكرانية فعلا. والحشود ليست مجانية ولا هي بريئة. إنها تقصد التلويح بتهديد، بأن أوكرانيا ترتكب خطأ جسيما إذا ما اختارت الانضمام إلى الحلف الأطلسي

تحويلُ الأكاذيب إلى رعب فعلي، تطلّبَ أيضا دعوة الأميركيين إلى مغادرة أوكرانيا "فورا". وزادت واشنطن ذلك بأن أعلنت إدارة الرئيس جو بايدن أنها لن تتمكن من إخلاء الأميركيين الذين قد يبقون في أوكرانيا إذا ما اندلعت الحرب. ثم قررت إخلاء السفارة الأميركية في كييف.

حاول الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن يهدّئ من روع الناس بالقول إن الغزو الروسي ليس وشيكا، وإن القوات الروسية تعمل داخل أراضيها، وإن المبالغات في المخاوف تهدد اقتصاد بلاده، إلا أن ذلك كله لم ينفع.

إحدى الصحافيات اللواتي يعملن لمحطة "سي.بي.أس" الأميركية، سألت زيلينسكي، وهي لا تصدق ما يقوله: ماذا تعرف أكثر مما يعرفه الرئيس بايدن؟

المعنى من وراء هذا السؤال هو: هل من المعقول، وأنت رئيس أوكرانيا، أن تعرف عن أوكرانيا، أكثر مما يعرف الرئيس بايدن؟

الجواب البديهي بالنسبة إلى العقول الغبية في الولايات المتحدة، هو: بالطبع لا. فالرئيس الأميركي لا بد وأنه يعرف عن أيّ بلاد في العالم أكثر مما يعرف رؤساؤها عنها.

هذا الرئيس نفسه، خلط في مقابلة أخيرة له مع محطة "أن.بي.سي" الأميركية بين أوكرانيا والعراق وأفغانستان. قائلا "لم نعتزم بأيّ طريقة توحيد أوكرانيا.. أقصد العراق.. أقصد أفغانستان".

هي زلة لسان. أو زلة دماغ. إلا أنها مؤشر على أن مستويات التركيز في ذهن الرئيس الذي يعرف كل شيء، أدنى بكثير من أن تؤهله ليعرف كل شيء فعلا.

روسيا تحشد قواتها على مقربة من الحدود الأوكرانية فعلا. والحشود ليست مجانية ولا هي بريئة. إنها تقصد التلويح بتهديد، بأن أوكرانيا ترتكب خطأ جسيما إذا ما اختارت الانضمام إلى الحلف الأطلسي.

الرئيس بوتين كان واضحا منذ البداية، بالقول إن انضمام أوكرانيا إلى الحلف الأطلسي سوف يعني مواجهة عسكرية مباشرة بين الحلف وروسيا إذا ما حاولت كييف استعادة شبه جزيرة القرم بالقوة. وهو ما يعني حربا عالمية.

دول الأكاذيب عادت لتستأنف الحملة ضد روسيا هذه المرة. والانطباعات التي يتركها البيت الأبيض تشير إلى أن الغزو الروسي لأوكرانيا واقع لا محالة وأنه يمكن أن يحدث في أي وقت. بعد دقيقة ربما، وليس حتى بعد 5 دقائق

أكثر من ذلك، قال “نحن نعرف موازين القوى العسكرية بيننا وبين الأطلسي، ولكن لدينا أسلحة نووية”.

هل هناك أبسط من هذا التعبير للكشف عن حجم المخاطر التي قد تنجم عن مغامرات عسكرية تخوضها كييف، أو الذين يشجعونها على خوضها؟

والمسألة أبعد بكثير من مجرد تمدد الحلف ليقف على الحدود مع روسيا مباشرة. دول البلطيق الثلاث ليتوانيا ولاتفيا وإستونيا، فضلا عن تركيا، أعضاء في الحلف ولها حدود مباشرة مع روسيا. ولكن لا يوجد بينها وبين روسيا نزاع عسكري يتعلق بمطالب على الأرض. ولو أن أوكرانيا تخلت عن المطالبة بالقرم، لكان نصف المشكلة قد وجد حلا.

القرم لا يفترض من الأساس أن تكون موضع نزاع. شبه الجزيرة هذه روسية الأصل. فعندما كانت أوكرانيا جزءا من الاتحاد السوفياتي، قررت سلطة الرئيس نيكيتا خروتشوف في العام 1954 وضعها تحت الإدارة الأوكرانية لأسباب عملية تتعلق بالتواصل الجغرافي بين القرم وأوكرانيا.

عمل إداري فحسب في دولة واحدة هي الاتحاد السوفياتي. وعندما تفككت هذه الدولة واختارت أوكرانيا الانفصال، لم يعد هناك مبرر لذلك الإجراء. وكان يفترض أن تعود القرم إلى روسيا في العام 1991، عندما أعلنت أوكرانيا انفصالها، وليس في العام 2014. إلا أن فوضى التحولات في روسيا، وبقاء أوكرانيا في الفلك الروسي حتى نهاية سلطة الرئيس فيكتور يانوكوفيتش في فبراير 2014، أرجأت السعي لإعادة ضم القرم.

روسيا ظلت تأمل ببقاء أوكرانيا ضمن ذلك الفلك كغيرها من الجمهوريات السوفياتية السابقة الباقية فيه حتى الآن، إلا أن الانقلاب السياسي الذي دفع أوكرانيا باتجاه الاتحاد الأوروبي، صار له معناه الذي أجبر روسيا على ما يشبه القول “تركنا العنب، ونريد سلتنا”.

ومنذ العام 1991 حصلت روسيا على تعهدات غربية صريحة، بأن الحلف الأطلسي لن يتمدّد إلى دول أوروبا الشرقية سابقا، كما تعهدت الدول الغربية في قمتي “منظمة الأمن والتعاون في أوروبا” في إسطنبول نوفمبر 1999، وفي أستانا ديسمبر 2010، على أن “أمن أيّ دولة لا يكون على حساب أمن أيّ دولة أخرى”.

الحلف الأطلسي تمدد في الواقع إلى معظم دول أوروبا الشرقية التي كانت عضوا في “حلف وراسو”، كما ظلت الدول الغربية تتجاهل التحفظات الأمنية الروسية المتعلقة بالتزام “قاعدة الأمن للجميع” التي أقرتها في قمتي إسطنبول وأستانا.

الغرب يكذب. وزعماؤه لا يتورعون عن الإفراط في الكذب، إلى حد إثارة الرعب.

هل تريد أن تتيقن بنفسك؟ انظر في ساعتك الآن. الدقائق الخمس انتهت.

علي الصراف

كاتب عراقي

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه