على غير أرضها

بقلم سمير عطا الله أيار 02, 2022 345

    

على غير أرضها

 

سمير عطا الله

لا بد أن جميع المحللين المهنيين يعيدون النظر في كل ما كتبوا وكل ما قرأوا مع دخول حرب أوكرانيا شهرها الثالث. أما الهواة فعلى المكاتب ينظرون. كل عاقل معني بالأمر كان على خطأ صغير أو خطأ كبير. إيمانويل ماكرون كان على قدر من احترام الذات بحيث عزل رئيس استخباراته، لأنه أساء قراءة الوضع العسكري. وفي اعتقادي أنه بدءاً من جو بايدن مروراً بالسنيور غوتيريش وصولاً إلى السيدة أوروبا فون ليدن، الجميع أساءوا قراءة 20 عاماً من تاريخ بوتين السياسي. أما الخطأ الأكبر فكان الجهل بالرئيس الأوكراني الذي تعامل معه العالم في صفحة الفنون والكوميديا.

من بايدن إلى حلفاء بوتين، توقع الجميع حرباً صاعقة واستسلاماً عاجلاً. لا تزال الحرب تصعق لكن الاستسلام غير قريب، والسلام مجموعة حروب وثارات وصعوبات وأحقاد جديدة تكدس فوق الأحقاد القديمة. أكثر بكثير مما نتصور أو يمكن أن نتخيل.

كل حكاية شعبية عادت إلى الذاكرة. كل جرح قد فتح. كل قبر تاريخي قد نبش. كل النكات استعيدت. في مقابلة نادرة مع مدير مكتب العربية - الحدث في الأمم المتحدة - عماد الحاج لم يترك وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف نقطة دون أن يثيرها، وسؤالاً لم يجب عليه. وفي النهاية أدار المحادثة بطريقة ليلقي نكتة حول شعب إستونيا ونظرة الروس إليه. ربما كان المتابع يتوقع أن تمد موسكو الحرب إلى جارتها البلطيقية، أما أن يصل الأمر بالسيد لافروف إلى الخروج عن تجهمه وإلقاء النكات، فهو دليل من دلائل الحرب العالمية.

حرب هائلة لكنها حتى اللحظة فوق أراضي أوكرانيا. «مسرح العمليات» لم يتخط الحدود من أي جانب. أو بالأحرى من أي جهة من الجهات الأربع. لقد أصبح العالم يعرف جغرافياً أوكرانيا بالتفاصيل. وأنواع الدبابات المحترقة. في حربها مع نابليون وهتلر، مارست روسيا «الحرب المحروقة» بحرق أرضها أمامهما. الآن تحرق مدن زيلينسكي، من العاصمة إلى الموانئ إلى تحت الأرض.

لم يترك بوتين فرصة للمحللين والمتوقعين. ولا أعرف إن كان «المتوقع» اللبناني الشهير ميشال حايك قد مرّ بتوقعات رأس السنة على حرب في هذا الحجم، أو أخبره جنود الفلك بأن القمح والغاز والنفط سوف تلتهب أسعارها معاً. أحاول أن أتذكر بماذا تنبأت السيدة ليلى عبد اللطيف في مرورها على خريطة كوكب الأرض وسائر الكواكب السيارة، وخصوصاً منها المشتري.

غداً يقال لك: «أنا تنبأت بما سيحدث. قلت إن ناراً سوف تشتعل في أوروبا عندما يصطدم برج الدلو ببرج السطل». يستطيع أن يتكهن من يقدر على قراءة عقل فلاديمير بوتين. أو من خطر له أن في إمكان أوكرانيا أن تدمّر الطراد «موسكفا»، أو أن تتحمل مشاهد مدن الأشباح عبر البلاد. أو أن موسكو سوف تطلق النار على ساقي الأمين العام للأمم المتحدة وهو يتفقد مدينة كييف. أو بالأحرى ما بقي منها.

وهل تعرف شيئاً آخر؟ الحرب لم تبدأ بعد. سوف تبدأ عندما يمتد الخراب إلى المباني الواقفة في روسيا. والعياذ بالله.

كاتب وصحافيّ لبناني

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه