ardanlendeelitkufaruessvtr

ماقل ودل

بقلم د.عبد الكريم الوزان أيار 13, 2022 118

ماقل ودل

 

د.عبد الكريم الوزان

 

" كش...إكسر رجلها "!

 

"أحسن ما تكلها كش إكسر رجلها" . مثل شعبي يقصد به ضرورة حسم الأمور والمواقف بشكل حازم وحاسم ، بمنأى عن الحيرة والتردد.

وقصته تشير الى أن ضيفا نزل على رجل في بيته ، فقدّم له طعاما ، وفاكهة ، وحلوى وجلس معه يأكلان ويتسامران ، وكان للرجل دجاجة كبيرة تصول في البيت وتجول . وسبق وان احتفظ المضيف ببعض الطعام في مكان ، خشية أن يكون الطعام الذي يأكل منه الضيف لايكفيهما ، فكانت الدجاجة تأتي إلى ذلك الطعام فتنقر فيه فيطردها صاحب الدار بأن يصيح بها : ( كش .. كش!) على عادة بعض الناس في طرد الطيور أو غيرها . ولا تكاد الدجاجة تبتعد قليلا حتى تعود فتقترب من الطعام ثانية فتلتقط منه ، فيعود فيطردها بقوله : كش..كش كش،    فإستاء الضيف وقال : ( تالي وياك ؟ ) .. تظل الدجاجة تروح وتجي وانت بمكانك تصيح : كش ( أحسن ماتگلها كش .. إكسر رجلها ) ، فتعجّب من حزم صاحبه وحسن معالجته للأمور وذهب ذلك القول مثلا(1).

اليوم وقفتنا ستكون على جانب واحد وهو مايتعلق بزيادة معدلات حوادث المرور في العراق التي فاقت حصيلتها ضحايا حوادث العنف و الارهاب.

 فمن الحقائق الصادمة إن نحو 1.25مليون شخص سنوياً يلقون حتفهم في العالم  نتيجة لحوادث المرور و" نصف الأشخاص تقريباً الذين يتوفون على طرق العالم يكونون من "مستخدمي الطرق السريعي التأثر"، أي المشاة وراكبي الدراجات الهوائية والنارية. وتمثّل الإصابات الناجمة عن حوادث المرور السبب الأول لوفاة الأشخاص البالغين من العمر من 15 إلى 29 سنة(2).

العوامل المسببة بشكل عام هي " الحسابات البشرية الخاطئة وعدم الانتباه والسرعة والكحول والعقاقير وعدم استخدام الخوذات الواقية الخاصة بالدراجات النارية وأحزمة الأمان ووسائل تقييد الأطفال  وعدم كفاءة المركبات وعدم مامونية البنى التحتية للطرق وضعف كفاية الرعاية اللاحقة للحوادث وعدم كفاية إنفاذ قوانين المرور" .

في العراق يضاف الى هذه  المسببات الفساد والغش  والمحسوبية والمنسوبية وسوء التخطيط ورداءة الطرق وضعف الاجراءات القانونية والفنية بالنسبة لأنظمة المرور ، وهنا لابد من قيام الجهات ذات العلاقة ومنها وزارات الداخلية والاعلام  والتربية والتعليم والصحة باتخاذ اجراءات مشددة تبدأ من  تطبيق القوانين بصرامة ضد السراق والمرتشين وصولا للقيام بعمليات التوعية والارشاد ، وحتى اعادة النظر بما يتعلق بالتخطيط والتنفيذ للطرق ، مع مراعاة التنسيق مع المنظمات الدولية المعنية ، وهذا أفضل بكثير من التباكي والضحك على الذقون وتصديع أدمغة  الناس عبر وسائل الاعلام والاجتماعات لكسب ود الشعب وتحقيق مكاسب انتخابية وسلطوية وسياسية ، او استغلال الدين كرداء بقولهم قال الله وقال الرسول ، و " أحسن ما تكلها كش إكسر رجلها"!!.

1-   بتصرف وتعريق ، أحسن ما ماتگلها كش .. اكسر رجلها ، http://3ashiqalqesas.blogspot.com/2014/10/31.html ، 15-10-2014

2-   الإصابات الناجمة عن حوادث المرور ، https://www.who.int/ar/news-room/fact-sheets/detail/road-traffic-injuries ، 21-6-2021

Sent from Yahoo Mail on Android

قيم الموضوع
(2 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It