ardanlendeelitkufaruessvtr

ياعتبتي المتهالكة لا تجرحيني

بقلم أ.م تغريد خليل محمد المعموري أيار 19, 2022 85



أ.م تغريد خليل محمد المعموري

مستوحاة من قصة معاناة حقيقة لإنسانة عاشت حياة وردية في دنيا سرمدية مضوية مطفية لا تحتوي على شعاع شمس ولا شمعة ضوء ولا مصباح بشاحن إضافي . .
 ياعتبتي المتهالكة لاتجرحيني فانا لم احبك لتجرحيني ولم اقربك لتبعديني ولم اختاركي لتنبذيني ولم استوطنكي لتنفيني ولم احبك لتكرهيني لماذا اصبحتي جرحي بعد ان كنتي شفائي ولماذا اصبحتي دمعتي بعد ان كنتي زهو كبريائي وفرحة شبابي . . هل تبدد وجهك تحت ريش طائري عندما رحل هل دخلت خيوط شمس النهار بين ايادينا عندما تباعدت لا تجرحيني فانا اتخذتكي ملجىء بعد نفي من الوطن اتخذتكي خيمتي عندما تهدم الوطن احتضنتكي حضنا عندما فقدت الدفء في ليالي شتاء عاصف بموج الثلوج وسيولها لبستك ثوب عافيتي التي رحلت مني افترشتكي سهلا لانثر فيه رياحين املي الغائب فارجوكي لاتخلطي اوراقكي بدموع الياس وتاتي لتجرحي بها قدمي فانا اتيتكي حافية دون شيء ارتديه خلعت لك ستار راسي لتقراي ما يحتويه بداتي تتضالي ياعتبتي كنت تقيني شر نفسي ودمعتي المترنحة على اجفاني تعثرت فيكي عندما قررت القفز الى هاويتي  فمسكتي بطرف فستاني غلبتي شجاعة يأسي قهرتي دمعة حزني واخذتيني من دنياي المتوارية خلف جبال من السراب الغير منظور فلا تاتي الان وتتركي طرف الفستان وتصدميني وقتها لن يمنعني جسدي المترنح بنصف الطريق الى الوقوع  فلن اعود كما كنت لا قبل ان التقيكي ولا بعدها . . كنت أرى في ابتسامتك نور الصباح الذي لم اراه من قبل كاني كنت عمياء كوردة لمست ضياء داعب اوراقها المتعطشة واستنفرت كل قواها لتشهد الحياة من جديد عيونك . . عيونك هل يوجد وصف لهما اين بريقهما الذي سحرني واسرني وملكني واغتالني برصاصه غدر دون مقدمات اين لهفتكي التي سلبتني كل متاعب الحياة واسقتني لذه الجنة وما فيها  تسللتي الى داخلي دون سابق انذار دون اذن بالدخول دون استاذان ارتسمت فوقهما أشجار من فواكه الجنان ما عرفته النفس وما لم تعرفه تلك سهام ما يقال عنها اهداب ناظريك ابتسامتك تركت كل الوجوه خلفها ولم تعد لها اثر عبرت الزمان بسرعة الضوء وتركت كل شيء بلون أطياف القوس قزح رسمت لوحة من جنات واعناب تمسكت بها ولم تفارقني من يومها أخذها مع الى وسادتي لكي توقظني كل صباح عطرك الذي تحمله نسائم العشاق الي كل يوم كنت حاضرة ام غائبة يا عتبتي  فلا تجرحي اكثر فان زلت قدمي عنك لن تعود مر أخرى وسيعود الزمن بي الى الوراء وتذوب كل المعاني المغلفة بذرات السكر الى الذوبان سأنتزع ثوبي والبس أوراق الصبار الذي اغرز شوكاته بعروقي والتحفت بيه ومنعني من الخروج وتعود الأوراق الذابلة الى شجيراتها ويعود الخريف الى الطرقات ولن تعود الضحكات تسمع فقد ماتت الضحكات بعد تهالك ذرات عتبتي . . فلا تجرحيني اكثر كي لا اندم اني اعطيتك ذاك النبع من النفس المنطوية التي ازهرت على عتباتك التي خطوتها كوني لي سلالم الهواء الالماسي القوام الذي لا تراه الا النفس المحبة كوني لي فردوس الحياة وما بعدها كوني لي كما عهدتك ظل لا يفارق النفس عشقا لا يطلب الهوى كتابا لا تحتويه الكلمات عقلا لا تكفية المفردات صوتا بدون عبارات . . انتظرك ياعتبتي

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It