ardanlendeelitkufaruessvtr

اللغة العربية ..انطلاقة نحو التجديد

بقلم د.محمد فتحي عبد العال حزيران/يونيو 22, 2022 59


د.محمد فتحي عبد العال
 كاتب وباحث وروائي مصري


تعد اللغة العربية من اللغات العريقة الضاربة بجذورها في أعماق التاريخ  ويكفيها شرفا وعزة وفخرا أنها لغة القرآن الكريم ولكن تظل اللغة العربية بشكلها الحالي عقبة أمام الناطقين بها وكاتبيها ومحبيها .

معاجم تذخر بكلمات عربية هائلة بعضها مهجور غامض بمعان متشعبة وكثير منها يؤدي لمعنى واحد مما يؤدي للالتباس بينها ومحاولات تبدو أحيانا واهية لتخصيص المترادفات على نحو يجعلها متباينة المقاصد ويخلق لاستخدامها في الجملة هدف ...ملحمة من القواعد تتحكم كمظلة مهيمنة على اللغة العربية  ألا وهي النحو وهي قواعد تشتمل على استثناءات شتى تفوق أحيانا القاعدة نفسها مما يجعلها مثقلة لكتاب العربية علاوة على عدد هائل من قواعد الاملاء والتشكيل المعجزة على الاتقان  .

دعونا نضرب مثالا على حجم المشاق  لو باحث في علم من العلوم التطبيقية والتجريبية مثلا فحتى يكتب بحثه بتعريب كامل فلديه إشكالات عدة تستغرق منه وقتا أطول من البحث العلمي ذاته فعليه البحث عن تعريب مناسب للمصطلحات قد لا يتحقق مع كثرة مشتبهات ألفاظ اللغة علاوة على ضرورة اتباع القواعد النحوية والاملائية وعلامات الترقيم والتشكيل أحيانا وهو ما يجعله يلجأ إلى مدققين لغويين بأسعار مبالغ فيها ولن يصل مهما حاول لدرجة الكمال المطلوبة فالخلافات فيها كثيرة والفذلكات في بواطنها عديدة.
منذ فترة وجدت أحد الكتاب المشهورين قد أراح رأسه من عناء تتبع بعض المغرمين باصطياد سقطات المشاهير النحوية والاملائية له وما أكثرهم فجل اهتمامهم بالمظهر دون جوهر الموضوع وحول كتاباته جميعها بالعامية فلا نحو مطلوب ولا املاء مرغوب.

في المرحلة الإعدادية كنت مغرما باللغة العربية وقواعدها شديد التقديس لنحوها وبلاغتها وكنت وقتها اتغنى بقصة سمعتها من معلم اللغة العربية والذي كان متيما بسيبويه محبا لتلاوة ألفية ابن مالك على مسامعنا بمناسبة وبغير مناسبة .تقول القصة أنه في أحد العصور أصدر الخليفة أمرا بالعفو عن أحد المحكوم عليهم بالاعدام فأملى على كاتبه :"الإعدام لا. العفو" لكن الكاتب وقع في خطأ إذ كتب :"الإعدام .لا العفو" فأطاح مكان النقطة الخاطىء برقبة المحكوم عليه بالاعدام ونفذ فيه الحكم .

طبعا قصة من قبيل الخيال العربي الجامح والذي تزخر به كتب التراث العربي والواضحة الدلالة على أنها وضعت لخدمة اللغة وليست حقيقية وليس هناك ما هو أدل على اختلاق القصة من أن علامات الترقيم ومنها فواصل الجمل وضعت في العصر الحديث ونقلت إلى العربية تأثرا بالغرب وبالتالي لم تكن موجودة أيام الخلافة !!.
ولكن هب أن القصة حقيقية فهل هذا ينبىء بدقة اللغة أم بإشكاليات في بنيانها وخطورة في تأويلها إن سقطت نقطة فاصلة بين كلماتها فتكون كارثة لا تبقي ولا تذر !!!

في مقال لصديق لي حمل بشارة أن عمرو بن العاص ليس هو قائل المثل الدارج " مجبر أخاك لا بطل " وأن قائلها هو الشاعر الجاهلي بيهس بن هلال الفزاري واستدل على ذلك بفصاحة عمرو بن العاص والتي ستجعله حتما يلتزم بقواعد الأسماء الخمسة في النحو ليكون النطق الصحيح بلغة قريش "أخوك" وليس "أخاك" .ترددت كثيرا في أن أصدم صديقي أن الاستدلال بقواعد اللغة العربية في حسم هذه الأشياء ليس بهذه البساطة فالقواعد النحوية العربية في أصولها مرتبكة ومختلف فيها بين القبائل العربية وأن النحو الحالي ليس سوى محاولة للتوفيق بين القواعد للعمل بأكثرها شهرة  وفي النهاية وضعت ردي على مقاله كالآتي : "في الحديث عن هذا المثل فقد التزام  اغلب رواته شكلا واحدا وهو :"مجبر أو مكره أخاك لا بطل" ونستطيع أن نستكشف السر في ذلك  في قوله تعالى : ( إِنْ هَٰذَانِ لَسَاحِرَانِ)(طه: 63) ذلك أن :"إن" ناسخة وناصبة، و(هذان) اسمها منصوب فكان من المفترض أن يكون النصب بالياء لأنه مثنى أي (هذين) لكنه جاء بالألف على لغة بعض العرب الذين كانوا يلتزمون الألف كصيغة ثابتة عند التعامل مع الأسماء الخمسة ومنهم بني الحارث بن كعب وزبيد وخثعم وكنانة..

وإذا علمنا أن عمرو بن العاص من كتاب الوحي فبالتالي نطقه للعبارة الشهيرة هذه ملتزما الألف ليس مستغربا .

ونسبة المثل لعمرو بن العاص حفلت بها كتب النحو استشهادا  ومنها كتاب مغني اللبيب عن كتب الأعاريب هو مصنف (لغوي)  للامام ابن هشام الأنصاري المصري عالم النحو الكبيـر المتوفيَ (761 هـ) وورد في كتب المعاصرين من المؤرخين ومنهم جورجي زيدان في كتاب تاريخ التمدن الإسلامي وغيرهم"
الحقيقة أني كثيرا ما كنت لا استسيغ قواعد النحو على شاكلة حذف حرف العلة في حالة جزم المضارع  ولا أتفهم جدوى هذا التخفيف المزعوم لذلك كثيرا ما كنت اتعمد ترك الحروف دون حذف إلى أن ألح علي كثير من المدققين لاحقا في ضرورة الالتزام بالقواعد فلم أشأ الدخول في جدل عقيم ..
 
في ظني أن ما  يضع العراقيل أمام تطوير اللغة العربية بشكل أساسي هو اعتبار أن معجزة القرآن في لغته العربية التي تفرد بها وتحدى  بها قدرة الشعراء والأدباء العرب وهذا لم يكن بالأمر الفيصل في ظني فمعجزة القرآن الحقيقية في تشريعاته التي سبق بها العالم في وضع المواريث وتنظيم العلاقة بين الزوجين وفي سن الحدود وفي إخراج الناس من عبادة العباد إلى عبادة الله الواحد القهار والاقرار بوحدانية الله وفي تشريع حقوق النساء في الميراث والنفقة والطلاق وفي حفظ حقوق الرقيق والترغيب في منحهم الحرية والعتق وإقرار  مبادىء السلام العالمي بين الناس  وفي إبراز دور العلم في حياة البشر وفي نظرتهم للكون من حولهم . هذه هي الجوانب الأساسية التي تشكلت منها معجزة القرآن واللغة ليست سوى مسألة هينة في ثنايا هذه الجوانب  فالقرآن ليس كتاب لغة قولا واحدا هذا ما ينبغي تأمله وفهمه والتأكيد عليه  فالقرآن يحتوي على ألفاظ أعجمية بالإضافة للعربية وله طريقة في  رسم بعض الكلمات مختلفة عن مبادىء اللغة فضلا عن عدم تقيده في بعض محكم آياته بقواعد النحو المتعارف عليها بل واحتياج بعض الآيات إلى روافد من الفقه والتفسير حتى يتم فهمها على الوجه الصحيح فكيف  نفسر قوله تعالى : (وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعامُ مِسْكِينٍ ) (البقرة 184) لغويا دون أن نعود للتفسير والفقه لنفهم جوانب المسألة !!.

لذا فالفصل بين اللغة العربية كلغة تعامل وبين كونها لغة القرآن الكريم أمر مهم وحاسم فاللغة بمفرداتها وقواعدها تحتاج للتطوير المستمر وإدخال أشكال الحداثة عليها للتيسير على الناس وجذبهم للتعامل بها في كل أطياف حياتهم بدلا من اللغات الأجنبية أما لغة القرآن العربية فلا مساس بها ولا اقتراب منها فقدسيتها من قدسية القرآن الكتاب السماوي في العالم الإسلامي ..

إن اللغة العربية تحتاج لنظرة شاملة وأن تصبح بشكلها الحالي لغة (أم )للباحثين في صميم اللغة في الوقت الذي ينبثق عنها لغة أبسط في قواعدها النحوية والتصريفية والاملائية وفي كلماتها أيضا ليسهل استخدامها في الترجمة ونقل العلوم وتسهيل المعاملات التجارية وللاستفادة من التكنولوجيا الحديثة.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It