هل تُعلن الولايات المتحدة براءتها من ناكري الجميل في العراق؟

بقلم سمير داود حنوش أيلول/سبتمبر 03, 2022 175

هل تُعلن الولايات المتحدة براءتها من ناكري الجميل في العراق؟

السياسات الأميركية لا يُستبعد أن تتجه في نهاية المطاف في بلد غارق في التِيه والفوضى مثل العراق إلى انتهاج سياسة مُشابهة وسيناريو مماثل لما حدث في أفغانستان وتسلّم مقاليد الحُكم إلى وجوه جديدة.

سياسات طائشة

تُرى هل اقتنعت الولايات المُتحدة الأميركية بنتائج سياساتها الطائشة في العراق؟ هل آمنتْ بخطايا الفوضى الخلّاقة التي جاءتْ بها؟ هل استسلمتْ أو حتى فكرت بالانسحاب والاعتراف قريباً بفشلِ الديمقراطية التي كَسَتْ بها العراقيين؟ ها هو المعبد يوشِك أن ينهار فأين الخلاص وأين الحلّ؟

الولايات المتحدة التي كانت غالباً ما تستعمل القوة بلا حكمة أو حتى بغباءٍ مقصود أو غير ذلك، لِتخسر في نهاية المطاف جولاتها كما حدث في كوريا الشمالية (1950 – 1953) وفيتنام (1964 – 1974) وأحداث العراق التي بدأت منذ عام 2003 ويبدو أن خواتيمها المأساوية قد بانتْ نهاياتها.

الولايات المتحدة لا يَهمُّها مَنْ يحكم وكيف، بل تهمها مصالحها التي تجمعها مع ذلك الطرف، كما حدث مع حركة طالبان بعد عشرين عاماً من المواجهات المسلحة (2001 – 2021) لتنتهي باتفاق يُنهي العداوة والشروع من نقطة الانطلاق لعقد هُدنة بين الطرفين تقضي بتسليم مقاليد الحكم لجماعة طالبان. فهل هناك من يُنكر ذلك التخبّط الأميركي والفوضى التي تصنعها أينما حَلّتْ.

قد يكون الوقت حان لتعترف هذه الإدارة بخسارتها ورسوبها في مادة الديمقراطية التي أرادتها ثوباً مُهلهلاً للعراقيين

لا يُستبعد أن تتجه السياسات الأميركية في نهاية المطاف وفي بلد غارق في التِيه والفوضى مثل العراق إلى انتهاج سياسة مُشابهة وسيناريو مماثل لما حدث في أفغانستان بتسليم مقاليد الحُكم إلى وجوه جديدة قد تتعامل معها الإدارة الأميركية بمُعطيات الواقع الذي يتطلّبه المشهد السياسي في العراق.

حديث السفير الأميركي السابق زلماي خليل زاده قد يكون مفتاحاً للأبواب المُغلقة التي تختبئ وراءها مُتغيرات الرؤى الأميركية للنظام السياسي في العراق، ففي الجلسة الافتتاحية لـ”منتدى السلام والأمن في الشرق الأوسط” الذي نظمته الجامعة الأميركية في محافظة دهوك في إقليم كردستان في نوفمبر – تشرين الثاني من عام 2021، وهو في بهو الجامعة ليلتقي بأحد الزعامات الشيعية المؤثرة في المشهد السياسي العراقي المُشاركة في المؤتمر (نتحفظ عن ذِكر الاسم لاعتبارات سياسية) قال زلماي موجها حديثه لهذا الزعيم “مازال التاريخ قريباً، وأنا شخصياً الذي قررت بعد مؤتمر لندن قبل تحريركم من صدام أن يكون الحُكم بيد الشيعة عندما اتّفقتْ كلمتي مع إستراتيجية الرئيس بوش في أن تكون باتجاه واحد، وهكذا كان الحُكم لكم بموافقتنا وتحت أنظارنا”.

ومع أن هذا الزعيم أقرّ فوراً بالجميل والعِرفان لهذا الفعل بقوله “لا ننسى جهودكم معنا”، إلا أن زلماي خليل قاطعه غاضباً “ليست جهودي وحدها وإنما هو قرار الولايات المُتحدة جميعها، ولا تنسون الجيش الأميركي وكل القوات التي كانت تعمل بِمعيّتنا وتُعطي التضحيات في سبيل تثبيت حُكمكم الجديد بعد نظام صدام حسين، ولكن ما هي النتيجة أنتم تُكافئوننا بقصف سفارتنا في بغداد بالصواريخ وفيها القوات التي هي أساساً لحماية حُكمكم”.

الولايات المتحدة لا يَهمُّها مَنْ يحكم وكيف، بل تهمها مصالحها التي تجمعها مع ذلك الطرف، كما حدث مع حركة طالبان بعد عشرين عاماً من المواجهات المسلحة

كان جواب الزعيم (الشيعي) في تلك اللحظة مُرتبكاً ومُبرراً ذلك بوجود سلاح مُنفلت وميليشيات خارجة عن القانون، وعصابات مُنفلتة والجميع غير راضٍ عنهم ويحاول القبض عليهم وتقييد تصرفاتهم. إلا أن زلماي قاطعه قائلا “هذا ليس صحيحاً، والدليل على ذلك أنكم أصدرتم قراراً في مجلس النواب يقضي بالانسحاب الأميركي من العراق والتأكيد على ضرورة برمجة هذا الانسحاب، لكن حسناً، أُريد منك توصيل رسالة إلى الجميع، قل لهم إن الأميركيين سينسحبون بالكامل وإنهم قادرون أن يُسلّموا الحُكم لِمن لا يُنكِر جميل من أحسن إليهم، وهذا ما سيحصل”. ثم غادر زلماي المكان تاركاً هذا الزعيم مذهولاً ومصدوماً بما سَمِع. تُرى هل أبلَغ ذلك المسؤول زُملاءه من القادة الذين يجلس معهم على حوارات الطاولة المُستديرة رأي زلماي؟

ربما، بل من المؤكد أن المتمعن في حيثيات هذه المقابلة لا بد أن يستنتج خواتيم السياسة الأميركية في العراق والتي بدأت على ما يبدو في أخذ مُنحنى مُغاير للنظام السياسي في العراق وضرورة إيجاد بدائل تستوطن الفراغ السياسي البديل للحالي. لكن هل ستكون تلك البدائل شبيهة للنظام السياسي الموجود في طريقة الحُكم؟ إن كان كذلك فهو تكرار لارتكاب الخطأ نفسه في تبديل فئة ووضعها مكان أخرى بنفس اللون والطعم والرائحة، وهي من الخطايا التي قد لا تُغامر واشنطن بفعلها دون الرضوخ والاستسلام للإرادة الوطنية التي تنتصر في النهاية مُحققة إرادة الشعوب.

بعد أكثر من تسعة عشر عاماً على فشل السياسة الأميركية فشلاً ذريعاً وما أنتجتْ يداها في العراق من منظومة سياسية بائسة حولت البلد من حال سيء إلى أسوأ، بفعل التخبط والفوضى وإدارة الحُكم إلى مَنْ هُم دون درجة الوطنية أو مَن بمرتبة العُملاء والمُرتزقة، قد يكون الوقت حان لتعترف هذه الإدارة بخسارتها ورسوبها في مادة الديمقراطية التي أرادتها ثوباً مُهلهلاً للعراقيين، وجاء الوقت الذي تعتذر فيه عن أفعالها، وكذلك عن الضرر الذي تسببت به لبلد كان آمناً مُطمئناً. لكنها السياسات الخاطئة التي تُسوّل لهم تدمير الشعوب والحضارات.

سمير داود حنوش

كاتب عراقي

قيم الموضوع
(2 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه