ardanlendeelitkufaruessvtr

فاطمة العوضي.. غيرت الواقع وأصبحت عارضة أزياء محجبة: تركت مهنتي من أجلها

ترتدي أزياء محتشمة ومحجبة، مختلفة عن ما نراه دائمًا في مصر، تعشق المظهر المحتشم، وملابسها مفصلة، بحيث لا يظهر من جسده شيء، وعن طريق الصدفة، تحولت من مدرسة رياضيات، إلى بلوجر محجبات على مواقع «إنستجرام».

وتصمم «فاطمة» بنطالها بشكل واسع وطويل، بحيث لا يظهر من قدمها شيء، وتضع نصب عينيها الآية بقوله تعالى: «وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ»، إلى نهاية الآية الكريمة.

تخرّجت «فاطمة» من الجامعة تخصص الرياضيات، وأصبحت معلمة، ولكن شغفها وولعها بالموضة حولها إلى بلوجر، وبدأت تنتطلق في عالم السوشيل ميديا والتدوين منذ ثمانية أعوام بالصدفة، تحكي: «كنت كل يوم بصور ملابسي وتنسيقاتها المختلفة وأنشرها على صفحتي الشخصية على انستجرام، وفجأة ازداد عدد متابعيني بشكل كبير، مما دفعني لترك الرياضيات».

تعد الموضة بالنسبة إلى «فاطمة» أولوية قصوى وكانت دائمًا جزءًا من حياتها، تقول: «ليس من المُهم أن أرتدي أحدث صيحات الموضة، ومواكبة العصر ليست شيئًا مهمة في بعض الأحيان نظرًا لأنه ليس كل شيء يناسب أسلوبي».

اتجهت «فاطمة» إلى الدعاية والإعلان باعتبارها بلوجر وعارضة أزياء محجبة، والموضة بالنسبة لها هي وسيلة للتعبير عن نفسها واكتشاف ذاتها، وأصبحت من أكثر عارضات الأزياء شهرة على السوشيال ميديا، وبلغ عدد متابعيها على «إنستجرام» إلى 68 ألفًا،وتجمع بين الأناقة العصرية والحجاب، وهي دائمًا ما تواكب الموضة.

وتتحدث «فاطمة» عن الإكسسوارات اللازمة لكل فتاة، والمجوهرات هي أول ما يتبادر إلى ذهن كل فتاة عند الحديث عن الإكسسوارات، وأيضًا حقائب اليد، مؤكدة أنها تحب الماس، وارتداء الأحذية ذات الكعوب، مضيفة أن المحفظة والمناديل ومرآتها الصغيرة هي أشياء لا تتخلى عنها نهائيًا في حقيبتها: «أول شيء ألاحظه في الرجال هي الأحذية، وفي النساء هي حقائب اليد، وأحب القهوة أكثر من الشاي»

 

4f3e9c97-f043-481d-9c6b-8c03d6d4712b.jpg

 

dc0e6a79-e9d2-4d9d-b48a-ee68be7d3dcf.jpg

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It